08:09 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    في ما اعتبر انتصارا لدعاة العدالة الجنائية في أمريكا، وافق الناخبون على إجراءات كاسحة من شأنها أن تعيد حقوق التصويت لعشرات الآلاف من الأشخاص بشروط، وتعزز الرقابة على سلطة العديد من إدارات الشرطة في المدن الكبرى وتخفف قوانين المخدرات.

    لم تقتصر عملية الاقتراع التي انطلقت، هذا الأسبوع، في الولايات المتحدة على اختار رئيس البلاد، ولكنها شملت بعض مقاعد الكونغرس بمجلسيه، إلى جانب العديد من الإصلاحات التشريعية والدستورية في العديد من الولايات.

    شهد دعاة الإصلاح بعض الانتكاسات في انتخابات، يوم الثلاثاء، بما في ذلك فشل محاولة في كاليفورنيا لإنهاء نظام الكفالة النقدية، الذي يقول المعارضون إنه يضر بالفقراء. عارض حوالي 55% من الناخبين هذا الإجراء، وفقا لوكالة "أسوشيتيد برس".

    كما فشلت مبادرة أخرى مثيرة للجدل في أوكلاهوما، والتي كان من شأنها أن تمنع المدعين العامين من استخدام أحكام جنائية سابقة لتعزيز العقوبات على الجرائم غير العنيفة، وفقا لتقرير لمجلة "التايم".

    لكن تمت الموافقة بأغلبية ساحقة على حوالي عشرة استفتاءات أخرى تتعلق بالعدالة الجنائية، وفقا لورين بروك آيزن، مديرة برنامج العدالة في مركز برينان، التي علقت قائلة:

    اكتسب إصلاح العدالة الجنائية زخما الليلة الماضية.

    جاءت هذه الانتصارات بعد أشهر من المظاهرات التي تهدف إلى لفت الانتباه إلى العنصرية والوحشية في تطبيق القانون - وهي احتجاجات استشهد بها الرئيس دونالد ترامب كدليل على "الفوضى" عندما صور نفسه على أنه مرشح القانون والنظام في السباق الرئاسي، على حد وصف "التايم".

    وكان من بين أكبر الانتصارات إقرار الاقتراح 17 في كاليفورنيا، والذي يسمح لنحو 50 ألف شخص في حالة الإفراج المشروط بالتصويت بعد الانتهاء من أحكام السجن. يقول المناصرون إن التغيير سيقلل من العودة إلى الإجرام وسيوسع الديمقراطية وسيضفي مزيدا من العدالة في نظام العدالة.

    تقول شاي فرانكو كلاوسن، الذي قاد حملة التأييد الشعبية "لقد غيرنا التاريخ للتو"، مضيفة أنها استيقظت يوم الأربعاء بعيون منتفخة بعد أن بكت دموعا من "السعادة الخالصة" طوال الليل.

    لقد صورت معظم أصدقائها وشقيقها وهم قادرون على الإدلاء بأصواتهم مرة أخرى، قائلة:

    عندما يصوتون، سيكونون جزءًا من شيء أكبر من الخطأ الذي ارتكبوه.

    في تغيير مهم آخر، صوتت ولايات نيو جيرسي وأريزونا وداكوتا الجنوبية ومونتانا لصالح إضفاء الشرعية على الماريغوانا الترفيهية، وأصبحت أوريغون أول ولاية تبطل تجريم الكميات الصغيرة من الكوكايين والهيروين والمخدرات الأخرى.

    ويقول مؤيدون لإصلاح قوانين المخدرات، إنها ستقلل من عدد المحتجزين في السجون بسبب جرائم المخدرات منخفضة المستوى. تقول لورين: "إبعاد الناس عن السجن أمر مهم حقا لأننا نعلم أن السجن الجماعي لا يفلح. كل نوع من الطرق الإضافية التي تدخل بها شخصا ما إلى  السجن يمكن أن تكون فخا آخر يجعل من الصعب عليه المغادرة".

    في أعقاب الاحتجاجات الواسعة النطاق التي أعقبت مقتل جورج فلويد في 25 مايو/ أيار، على يد شرطة مينيابوليس، صوتت نبراسكا ويوتا وألاباما على محو اللغة العنصرية من دساتير ولاياتهم.

    كما وافق الناخبون في نبراسكا ويوتا على إزالة استخدام اللغة التي تسمح "بالعبودية" و"العبودية غير الطوعية" كعقوبات جنائية. وافق ناخبو ألاباما على تعديل لإسقاط اللغة القديمة التي فرضت الفصل العنصري في بعض المؤسسات، بما في ذلك المدارس العامة.

    نجحت الجهود المبذولة لتحقيق المزيد من مساءلة الشرطة في سان فرانسيسكو وسان دييغو، حيث وافق الناخبون على إنشاء لجان للإشراف على إدارات إنفاذ القانون المحلية.

    في الوقت نفسه، فضل الناخبون في بيتسبرغ وبورتلاند وأورينا وكولومبوس بولاية أوهايو الإجراءات التي من شأنها إنشاء أو توسيع مجالس مراقبة الشرطة التي يديرها المدنيون.

    في ميشيغان، وافق الناخبون بأغلبية ساحقة على تعديل دستوري للولاية يحد من سلطات الشرطة من خلال مطالبة ضباط إنفاذ القانون بالحصول على أمر تفتيش قبل الوصول إلى البيانات الإلكترونية.

    انظر أيضا:

    ابنا ترامب يتحدثان عن "التزوير الانتخابي" وتقاعس الجمهوريين عن المواجهة
    عمدة فيلادلفيا يصف اتهامات التلاعب في انتخابات بنسلفانيا بالباطلة
    سياسي أمريكي: لو كانت هذه الانتخابات في دولة أخرى لوصفتها واشنطن بالفاسدة وغير الديمقراطية
    الكلمات الدلالية:
    الشرطة الأمريكية, عنف, المخدرات, المخدرات, الحريات, العدالة, الانتخابات الأمريكية 2020
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook