17:49 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 65
    تابعنا عبر

    بدأ فريق الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب بالبحث عن "كبش فداء"، لإلقاء لوم الخسارة الكبيرة التي مني بها ترامب، عليه، بعد إعلان وسائل إعلام أمريكية انتصار منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

    ووجد مساعدو ترامب أخيرا ضالتهم، لرمي كامل عبء الخسارة على عاتقه، حيث سربت معلومات من الحزب الجمهوري عن إلقاء اللوم على صهر ترامب، وزوج ابنته إيفانكا، جاريد كوشنر، الذي شغل منصب كبير المستشارين في البيت الأبيض لأربع سنوات.

    لماذا كوشنر؟

    وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن كوشنر ارتدى العديد من "القبعات" (المناصب) في حياة ترامب، واعتبره المراقبون أنه "رئيس أركان ترامب الفعلي".

    وأشارت الصحيفة إلى أن كوشنر لعب دور "رجل الشرق الأوسط" الأول، والمنسق والمدير المعني لأزمة جائحة فيروس كورونا في أمريكا، بالإضافة إلى أنه "العقل المدبر" لحمة ترامب الانتخابية.

    وأشارت المعلومات إلى أن كوشنر، كان له يد في جميع قرارات ترامب الكبرى حول الانتخابات الحالية.

    لم يخصص وقتا كافيا للحملة

    وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أشار النقاد إلى أن كوشنر كان يشغل بشكل كبير "محفظة البيت الأبيض الواسعة"، بما في ذلك الاستجابة لجائحة فيروس كورونا واتفاقات السلام الموقعة في الشرق الأوسط، ولذلك فإنه لم يخصص وقتًا كافيًا للحملة.

    قال أحد الجمهوريين في تصريح لصحيفة "ذا بوليتيك"، ساخرا: "لقد كان منشغلا لكونه (كوشنير) رئيساً"، في تلميح لتحكمه بجميع الملفات.

    وكان كوشنير إلى جانب ترامب في حملته الانتخابية الأخيرة التي استمرت ليومين جال فيها في سبع ولايات والتقى 10 حشود جماهيرية.

    ثقة بالنصر "ليست دقيقة"

    وقال أحد حلفاء الرئيس ترامب للصحيفة: "الثابت الوحيد في هذه الحملة، من اليوم الأول وحتى اليوم الأخير، كان كوشنر". لذلك إذا فاز الرئيس، فإن كوشنر يستحق الثناء، لكن إذا خسر، فإن كوشنر يستحق اللوم.

    قال أحد الجمهوريين لصحيفة "واشنطن بوست" إن عدة أشخاص قد تواصلوا مع كوشنر خلال الصيف، وحذروه من أن الرئيس سيخسر الانتخابات ما لم تتغير استراتيجيتهم المتبعة في البلاد، لكن كوشنر نفى مخاوفهم، وأخبرهم أن استطلاعات الرأي "ليست دقيقة".

    ترامب تلقى رسائل "مشوشة"

    وتقول مصادر خاصة من البيت الأبيض، إن كوشنر وجه رسائل مشوشة إلى الرئيس ترامب، واقترح عدم اتخاذ إجراءات صارمة ضد العنف أثناء الاحتجاجات في أعقاب وفاة جورج فلويد لأنها قد "ترعى" الناخبين السود.

    قال الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، إن هناك ادعاءات بشأن التصويت يجب النظر فيها، مشيرا إلى وجود إفادات بحدوث عمليات احتيال.

    وكتب على "تويتر"، اليوم الأحد: "يجب أن ننظر في الأصوات. نحن في بداية مرحلة الجدولة. رأينا عددا من الإفادات حول عمليات احتيال تعرض لها بعض المصوتين ويجب النظر فيها"، وتابع ترامب: لدينا تاريخ من مشاكل الانتخابات في هذا البلد.

    واستطرد: "إذا ثبت وجود أي مشكلة في عمليات التوثيق، فإن ذلك سيؤثر على كل الانتخابات بطريقة خطيرة".

    وأضاف: "نحن نعلم جميعا لماذا يتعجل جو بايدن إعلان فوزه زيفا، ولماذا تحاول وسائل الإعلام المتحالفة معه مساعدته بقوة: إنها لا تريد كشف الحقيقة"، بحسب رويترز، التي أشارت إلى قوله: "الحقيقة...هي أن هذه الانتخابات لم تحسم بعد ". 

    وأعلنت حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، أنها رفعت دعوى قضائية تتعلق بـ"الأصوات المرفوضة" في ولاية أريزونا التي فاز فيها جو بايدن، ولا سيما في مقاطعة ماريكوبا.

    انظر أيضا:

    "هل يعود ترامب"... من يحكم أمريكا في حال موت بايدن؟
    بعد الاعتقاد بانقراضها.. سباق لإنقاذ سمكة نادرة عمرها 65 مليون عام... صور وفيديو
    فتح تحقيق جديد في قضية "خدعة" إعلامية دمرت حياة الأميرة ديانا
    "لن تتخيلها".. صحيفة تكشف عن دول من الممكن أن يعيش فيها ترامب بعد خسارة الانتخابات
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات, جو بايدن, ترامب, جو بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook