16:24 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    العمليات العسكرية في تيغراي (44)
    0 42
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء الإثيوبي، اليوم الخميس، إن الجيش الإثيوبي هزم القوات المحلية في غرب ولاية تيغراي، واتهم خصومه بارتكاب فظائع خلال أسبوع من قتال يهدد بزعزعة استقرار القرن الإفريقي.

    وفي تغريدة، أضاف آبي، 44 عاما، والذي ينتمي إلى أكبر مجموعة عرقية "الأورومو"، والذي قاتل ذات مرة مع التيغراي ضد إريتريا المجاورة: "لقد تم تحرير منطقة تيغراي الغربية. الجيش يقدم الآن مساعدات وخدمات إنسانية. كما أنه يطعم الناس".

    تسببت الضربات الجوية والقتال البري في مقتل المئات، وتدفقات اللاجئين إلى السودان، وأثارت الانقسامات العرقية في إثيوبيا تساؤلات حول مدى أهلية آبي للسلطة، والذي يعد أصغر زعيم أفريقي يفوز بجائزة نوبل للسلام (عام 2019)، بحسب وكالة "رويترز".

    مع انقطاع الاتصالات ومنع وسائل الإعلام، أصبح التحقق المستقل من النزاع مستحيلا. أعلنت جبهة تحرير شعب تيغراي، التي تحكم الولاية الجبلية الشمالية البالغ عدد سكانها أكثر من 5 ملايين نسمة، حالة الطوارئ المحلية ضد ما وصفته "بغزو من قبل الغرباء".

    من جانبه قال رئيس الأركان الجنرال الإثيوبي، بيرهانو جولا، إن قيادة المنطقة الشمالية التي كانت محاصرة منذ خمسة أيام من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الآن تهاجم المجموعة على جميع الجبهات وتستعيد العديد من الأماكن، حسبما نقلت الوكالة الإثيوبية للأنباء "إينا".

    وذكر الجنرال بيرهانو أن

    جميع الكتائب المشاركة في العملية العسكرية والآليات العسكرية تمكنت الآن من كسر الحصار وإعادة تجميع صفوفها لشن هجمات على جبهات مختلفة.

    وأضاف: "نيابة عني وعن شعب إثيوبيا، أود أن أشكر أفراد الجيش لكونهم نموذجا لقوة دفاعنا ومعركتهم المستمرة على الرغم من حرمانهم من الطعام والماء لمدة تتجاوز أربعة أيام".

    يتهم آبي الجبهة ببدء الصراع من خلال مهاجمة قاعدة عسكرية فيدرالية وتحدي سلطته، بينما يقول أهل تيغراي إن حكمه الذي دام عامين قد اضطهدهم. وقال رئيس الوزراء إن بعض جنوده عثر عليهم قتلى في بلدة شيرارو وقد أصيبوا بطلقات نارية وساقهم وأذرعهم مقيدة خلف ظهورهم. وقال "هذا النوع من القسوة مفجع".

    ولم يذكر عدد الجثث التي عثر عليها ولم يقدم دليلا. ولم يتسن التحقق من مزاعمه، ولم يصدر رد فوري من جبهة تحرير تيغراي التي اتهمت القوات الفيدرالية بأنها "لا ترحم" في قصف تيغراي.

    بالأمس، قال الجنرال باتشا ديبيلي، إن المجزرة التي ارتكبت ضد قيادة المنطقة الشمالية كانت مروعة، مؤكدا أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري استخدمت أساليب مروعة لتدمير الجيش الوطني وأنها أقامت حفلا للجيش واختطفت ضباطا عسكريين كبارا.

    ولفت باتشا إلى أن أعضاء الجيش الوطني المسلحين بأسلحة حديثة قاتلوا حتى النهاية ونجا القليل منهم، مشيرا إلى أنه "تم إلقاء أفراد اللواء الشهداء عراة وتركوهم لتأكلهم الذئاب البرية".

    جولا قال إنه تم تحرير مدينة هومرا ولوجدي ومايكادرا وبركات وشيرارو بالتعاون مع الكتيبة الخامسة التي خرجت من الحصار. وقال إن الجيش يقوم حاليا بتطهير المنطقة الواقعة على بعد 60 كيلومترا شرقي هومرا، مضيفا أن

    الجيش غاضب من العملية البشعة للعدو، ويعمل قوات الدفاع بشجاعة وبسالة لاستعادة النظام وتقديم المجموعة الخائنة للعدالة.

    وأوضح الجنرال برهانو أن الجيش يتجه لتحرير باقي سكان المنطقة وقوات الأمن. وقال: "بما أن المجلس العسكري التابع للجبهة غير شرعي يستخدم الناس وقوات الأمن كدروع بشرية، فإن العملية العسكرية تركز على فصل الناس وقوات الأمن عن الجماعة الإجرامية.

    تتخذ قوات الدفاع إجراءات احترازية لضمان عدم تعرض سكان المنطقة للأذى في جهودهم لتقديم المجلس العسكري في الجبهة الشعبية لتحرير تيغري إلى العدالة، وفقا لرئيس الأركان.

    وعبر أكثر من 10 آلاف لاجئ إثيوبي الحدود إلى السودان منذ بدء القتال وتقول وكالات الإغاثة إن الوضع في تيغراي يزداد صعوبة. حتى قبل النزاع، كان هناك 600 ألف شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية.

    وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن

    وكالات الإغاثة غير قادرة على إعادة تخزين المواد الغذائية والصحية وإمدادات الطوارئ الأخرى بسبب عدم القدرة على الوصول إليها.

    شن الجيش الإثيوبي هجمات في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا في الرابع من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، بأمر من رئيس الوزراء آبي أحمد، عقب قيام قوات تابعة لجبهة تحرير تيغراي لمعسكر القيادة الشمالية الواقعة بمدينة مقلي عاصمة إقليم تيغراي.

    وكانت جبهة تحرير تيغراي أحد مكونات الائتلاف الحاكم، الذي كان قائما قبل وصول آبي أحمد إلى السلطة في 2018، ولاحقا عبرت الجبهة عن مواقف منتقدة للحكومة الحالية.

    وعارضت الإدارة في تيغراي، تأجيل الانتخابات العامة التي كانت مقررة في أغسطس/آب الماضي. وفي سبتمبر/أيلول، نظمت انتخابات على الرغم من رفض السلطات الاتحادية لها.

    الموضوع:
    العمليات العسكرية في تيغراي (44)

    انظر أيضا:

    بعد مجزرة مروعة... اعترافات للجنود المتمردين المستسلمين في إثيوبيا تكشف مفاجأة
    بـ 27 طائرة دون طيار... خبراء إسرائيليون بمهمة "تدريب" في إثيوبيا
    الأمم المتحدة: 11 ألفا نصفهم من الأطفال فروا من إثيوبيا إلى السودان بسبب الحرب
    الكلمات الدلالية:
    حرب, رئيس وزراء إثيوبيا, حكومة إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook