19:03 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    كشف الجيش الإثيوبي، اليوم الخميس، تفاصيل ما وصفه بـ"خطة 360 درجة" العسكرية، وما تفعله الطائرات في المناطق المعادية.

    ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن وزير الدفاع الإثيوبي، كينيا ياديتا، قوله إن الجيش سيكمل مهمته، لإنقاذ البلاد في غضون وقت قصير.

    وقال وزير الدفاع الإثيوبي عن أنشطة الجيش في ولاية تيغراي: "الجيش مجهز جيدا للعملية وينفذ بدقة خطة 360 درجة".

    وتابع بقوله "استراتيجية قوة الدفاع واضحة. ستقاتل بخطة 360 درجة بأقل خسارة لتدمير أهداف الجبهة الشعبية وتحرير سكان المنطقة في فترة زمنية قصيرة ".

    وأشار الوزير الإثيوبي إلى أنه بالنظر إلى تعقيد العملية وطبيعتها المفاجئة ، فإن الوقت الذي استغرقته لا يمكن أن يقال طويلا.

    ومع ذلك، شدد كينيا على أن "قوة الدفاع ستنفذ مهمتها لإنقاذ البلاد في وقت قصير جدًا".

    وأكد أن القول بأن الهجوم على قيادة المنطقة الشمالية أثر سلبا على قدرة الجيش بعيد كل البعد عن الحقيقة، مضيفا أن الجيش مجهز وقوي وقادر على تنفيذ العملية.

    كما قال الوزير الإثيوبي إن تعمل مع دول المنطقة وقوات الأمن للسيطرة على المناطق التي تم إخلاؤها وينتقل الجيش من مناطق معينة من البلاد لإنجاز المهمة .

    وأشار إلى أن الجيش سيعمل بحذر لضمان سلامة المدنيين في عملياته لأن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي هي مجموعة تأخذ المدنيين كرهائن لاستخدامهم كدروع بشرية.

    من جهة أخرى، قال الميجور جنرال، يلما ميرداسا، قائد قوات الجوية الإثيوبية، إن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ليس لديها ذرة من القوة لمقاومة القوات الجوية الإثيوبية.

    وقال قائد القوات الجوية الإثيوبية إن طائرات سلاح الجو واصلت قصف أهداف مختارة، من خلال أخذ الحذر من إلحاق الضرر بالمدنيين.

    ونفى القائد مزاعم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشأن إسقاط مقاتلة.

    وذكر ميرداسا أن مقاتلات سلاح الجو دمرت مخازن أسلحة للجماعة المتطرفة.

    وقال القائد العسكري الإثيوبي إن "الجبهة ليس لديها أسلحة تفوق قدرة سلاح الجو"، مشيرا إلى أن المعلومات المزيفة التي تنشرها المجموعة يوما بعد يوم تثبت الطبيعة المتأصلة في التطرف.

    شن الجيش الإثيوبي هجمات في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا في الرابع من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، بأمر من رئيس الوزراء آبي أحمد، عقب قيام قوات تابعة لجبهة تحرير تيغراي لمعسكر القيادة الشمالية الواقعة بمدينة مقلي عاصمة إقليم تيغراي.

    وكانت جبهة تحرير تيغراي أحد مكونات الائتلاف الحاكم، الذي كان قائما قبل وصول آبي أحمد إلى السلطة في 2018، ولاحقا عبرت الجبهة عن مواقف منتقدة للحكومة الحالية.

    وعارضت الإدارة في تيغراي، تأجيل الانتخابات العامة التي كانت مقررة في أغسطس/آب الماضي. وفي سبتمبر/أيلول، نظمت انتخابات على الرغم من رفض السلطات الاتحادية لها.

    يتهم آبي الجبهة ببدء الصراع من خلال مهاجمة قاعدة عسكرية فيدرالية وتحدي سلطته، بينما يقول أهل تيغراي إن حكمه الذي دام عامين قد اضطهدهم. وقال رئيس الوزراء إن بعض جنوده عثر عليهم قتلى في بلدة شيرارو وقد أصيبوا بطلقات نارية وساقهم وأذرعهم مقيدة خلف ظهورهم. وقال "هذا النوع من القسوة مفجع".

    تسببت الضربات الجوية والقتال البري في مقتل المئات، وتدفقات اللاجئين إلى السودان، وأثارت الانقسامات العرقية في إثيوبيا تساؤلات حول مدى أهلية آبي للسلطة، والذي يعد أصغر زعيم أفريقي يفوز بجائزة نوبل للسلام (عام 2019)، بحسب وكالة "رويترز".

    مع انقطاع الاتصالات ومنع وسائل الإعلام، أصبح التحقق المستقل من النزاع مستحيلا. أعلنت جبهة تحرير شعب تيغراي، التي تحكم الولاية الجبلية الشمالية البالغ عدد سكانها أكثر من 5 ملايين نسمة، حالة الطوارئ المحلية ضد ما وصفته "بغزو من قبل الغرباء".

    انظر أيضا:

    بـ 27 طائرة دون طيار... خبراء إسرائيليون بمهمة "تدريب" في إثيوبيا
    إثيوبيا... القبض على 242 عنصرا للاشتباه في تآمرهم "لنشر الفوضى"
    الأمم المتحدة: 11 ألفا نصفهم من الأطفال فروا من إثيوبيا إلى السودان بسبب الحرب
    الحرب في إثيوبيا... انقطاع الأخبار وحديث عن قتال "بلا رحمة" وفظائع في حق الإنسانية
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة الإثيوبية, الجيش الإثيوبي, اشتباكات, رئيس وزراء إثيوبيا, أخبار إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook