18:23 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، اليوم الجمعة، إلى إجراء تحقيق كامل في جرائم حرب محتملة في إثيوبيا بعد ورود تقارير عن مذبحة ضد المدنيين في منطقة تيغراي.

    ونقلت وكالة "أ ف ب" عن باتشيليت، قولها في بيان: "إذا تأكد أن أحد أطراف القتال الحالي قد نفذ قتلا عمدا للمدنيين، فإن ذلك سيكون بالطبع بمثابة جرائم حرب"، داعية إلى "مساءلة كاملة".

    وأعربت باشيليت عن انزعاجها من التقارير التي تفيد بقطع إمدادات المياه والكهرباء ودعت الجانبين إلى بدء محادثات سلام، قائلة: "لن يكون هناك فائز" إذا استمر القتال.

    وكان الجيش الإثيوبي شرع في شن هجمات في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا في الرابع من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، بأمر من رئيس الوزراء آبي أحمد، عقب قيام قوات تابعة لجبهة تحرير تيغراي لمعسكر القيادة الشمالية الواقعة بمدينة مقلي عاصمة إقليم تيغراي.

    وكانت جبهة تحرير تيغراي أحد مكونات الائتلاف الحاكم، الذي كان قائما قبل وصول آبي أحمد إلى السلطة في 2018، ولاحقا عبرت الجبهة عن مواقف منتقدة للحكومة الحالية.

    وعارضت الإدارة في تيغراي، تأجيل الانتخابات العامة التي كانت مقررة في أغسطس/ آب الماضي. وفي سبتمبر/ أيلول، نظمت انتخابات على الرغم من رفض السلطات الاتحادية لها.

    وعبرت حكومة السودان عن قلقها البالغ بشأن انعكاسات النزاع العسكري في إثيوبيا على السودان، ودعت إلى احتكام الأطراف الإثيوبية إلى الحل السلمي كما دعت المجتمع الدولي إلى التدخل لأجل استقرار الإقليم وتجنب الحروب.

    انظر أيضا:

    اعتقال صحفيين في إثيوبيا مع استمرار الصراع في تيغراي
    ماذا يحدث في إثيوبيا... هل بدأت الحرب الأهلية من "تيغراي"
    إثيوبيا... العفو الدولية تقول إن "مذبحة مروعة" بحق المدنيين وقعت في تيغراي
    البرهان يناقش مع المبعوث البريطاني الأوضاع في إقليم تيغراي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook