04:41 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قدمت ألمانيا النازية اقتراحا مثيرا إلى روسيا السوفيتية في عام 1940.

    وتوجه رئيس الوزراء ووزير خارجية الاتحاد السوفيتي، فياتشيسلاف مولوتوف، في نوفمبر/تشرين الثاني 1940 إلى ألمانيا في زيارة رسمية.

    السلوك غير الجائز

    وكشف مسؤول مجلس الوزراء، ياكوف تشادايف، في مذكراته أن الوفد السوفيتي سافر إلى برلين ليعبر للزعيم الألماني هتلر عن استياء موسكو من سلوكه غير الجائز في رومانيا وبلغاريا وفنلندا.

    وكان الاتحاد السوفيتي وألمانيا قد وقعا اتفاقية عدم الاعتداء. إلا أن الاتحاد السوفيتي لاحظ في عام 1940 نشاطات ألمانية مشبوهة قرب حدوده. وبات هذا السؤال يطرح نفسه: هل ستستمر ألمانيا في الالتزام باتفاقية عدم الاعتداء؟

    وذهب مولوتوف لدى وصوله إلى برلين إلى لقاء هتلر برفقة وزير الخارجية الألماني ريبينتروب، ليطرح عليه جملة تساؤلات حسب توجيهات الزعيم السوفيتي ستالين، منها ما معنى "معاهدة الدول الثلاث" وهي اتفاقية تحديد مناطق خاضعة للنفوذ الألماني والإيطالي والياباني. وكان جواب هتلر أنه يريد أن يشارك الاتحاد السوفيتي في معاهدة الدول الثلاث. وقال مولوتوف إن الاتحاد السوفيتي لا يمكنه أن يشارك في أي معاهدة دولية إلا بصفته طرفا من أطرافها وليس هدفا.

    واستمر مولوتوف في طرح المزيد من الأسئلة على هتلر قبل أن تتوقف المحادثات بعد ساعتين ونصف الساعة بسبب احتمال إغارة الطيران البريطاني.

    شروط موسكو

    وتجددت محادثات مولوتوف وهتلر في 13 نوفمبر. ووفق بعض المؤرخين فإن مولوتوف أعلن خلال لقائه بهتلر في هذا اليوم عن شروط بلاده للانضمام إلى معاهدة الدول الثلاث ومنها وقف نقل القوات الألمانية عبر فنلندا.

    وانتهى هذا اللقاء من دون أن يتفق الزعيم الألماني وضيفه السوفيتي على شيء. وفي مساء هذا اليوم أخبر وزير الخارجية الألماني، ريبينتروب، نظيره السوفيتي، مولوتوف، أثناء حضورهما لمأدبة العشاء في السفارة السوفيتية بأن هتلر يقترح على الاتحاد السوفيتي أن ينضم إلى معاهدة الدول الثلاث، التي يجب أن يلحق بها بروتوكلان سريان لتحديد مناطق خاضعة "للنفوذ السوفيتي" وإنهاء سيطرة تركيا على مضائق البحر الأسود. وكشف ريبنتروب بالطريقة الملتوية أن ألمانيا تريد أن يشارك الاتحاد السوفيتي في تصفية الامبراطورية البريطانية. وتهرب مولوتوف من إعطاء رد واضح، مشيرا إلى أن الحديث عن ذلك سابق لأوانه قبل تسوية المشكلات القائمة بين الاتحاد السوفيتي وألمانيا.

    واضطر ريبينتروب إلى وقف محادثاته مع مولوتوف بسبب غارة الطيران البريطاني الجديدة. وعلق مولوتوف على ذلك قائلا: "إذا كانت انجلترا مهزومة فلماذا نجلس في هذا المخبأ.. ومن هو مالك القنابل التي نسمع صوت انفجارها؟".

    ألمانيا لا ترد

    ولم تسفر مباحثات مولوتوف وهتلر عن شيء، ولكنها كشفت أن هتلر يطمح إلى السيطرة على أوروبا ولا يمكنه أن يحقق هدفه إلا عندما يزيل عقبة تعترض طريقه هي الاتحاد السوفيتي.

    وأخبر مولوتوف ستالين في برقية بعث بها قبل أن يغادر برلين بأن محادثاته مع قادة ألمانيا لم تحقق النتائج المرجوة، ولكنها كشفت عما يدور في خلد هتلر.

    والأغلب ظنا أن وزارة الخارجية الروسية خلصت حينئذ إلى استنتاج أن ألمانيا ستعتدي على الاتحاد السوفيتي.

    وسلم مولوتوف في 25 نوفمبر مذكرة شروط بلاده للانضمام إلى معاهدة الدول الثلاث، إلى السفير الألماني شولنبرغ، ومنها سحب القوات الألمانية من فنلندا وتوقيع اتفاقية التعاضد بين الاتحاد السوفيتي وبلغاريا، وتخلي اليابان عن الحق في استخراج الفحم والنفط من بطون الأرض في شمال جزيرة ساخالين. ولم ترد ألمانيا على ما قدمه الاتحاد السوفيتي من اقتراحات.

    انظر أيضا:

    رسالة من عام 1941: ماذا كتب صاحباها عن هتلر
    تصريح ناري.. رئيس "المنظمات اليهودية" بأوروبا يعلق على طرح مقتنيات هتلر بمزاد علني (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    النازية, ألمانيا, اقتراح, الاتحاد السوفياتي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook