18:34 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    العمليات العسكرية في تيغراي (54)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدانت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأحد، الهجمات التي طالت منشآت في إريتريا من جانب إقليم تيغراي، الذي يشهد حملة أمنية لقوات الحكومة الإثيوبية ضد مسلحي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال مساعد وزير الخارجية لمكتب الشؤون الأفريقية، تيبور ناغي، عبر تويتر: "تدين الولايات المتحدة بشدة الهجمات غير المبررة من جانب الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على إريتريا يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر، ومساعيها (أي الجبهة) لتدويل النزاع في تيغراي".

    وتابع: "نواصل الحث على تحرك فوري لحماية المدنيين وخفض التصعيد واستعادة السلم".

    ​وتأتي تصريحات ناغي، إثر إعلان زعيم منطقة تيغراي الإثيوبية، دبرصيون جبراميكائيل، اليوم الأحد، أن قواته "قصفت عاصمة إريتريا ومطار العاصمة أسمرة مساء أمس السبت.

    وذكر جبراميكائيل في تصريحات لوكالة "رويترز"، أن قواته "قاتلت قوات إريترية على عدة جبهات خلال الأيام القليلة الماضية".

    وكان خمسة دبلوماسيين إقليميين قالوا في وقت سابق، إن ما لا يقل عن ثلاثة صواريخ أطلقت على العاصمة الإريترية، أسمرة، من إثيوبيا، مساء السبت، فيما قال ثلاثة دبلوماسيين إن ما لا يقل عن صاروخين أصابا مطار أسمرة.

    ووقعت إريتريا وإثيوبيا اتفاق سلام قبل عامين لكن حكومة أسياسي أفورقي في أسمرة ظلت على عدائها لقيادة تيغراي بعد دورهم في الحرب المدمرة التي دارت رحاها بين 1998 و 2000.

    وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، قد أمر قبل نحو أسبوعين، بتوجيه ضربات جوية وإرسال القوات إلى تيغراي، بعد أن اتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشن هجوم على قاعدة عسكرية، ومعه بدأت سلسلة جديدة من الصراع في المنطقة التي يقول سكانها إن حكومة آبي تقمعهم وتمارس التمييز ضدهم.

    الموضوع:
    العمليات العسكرية في تيغراي (54)

    انظر أيضا:

    "سنحقق أهدافنا بأنفسنا"... رئيس وزراء إثيوبيا يعلن استمرار الحملة العسكرية في تيغراي
    تحذير... عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين من معارك تيغراي قد يصل إلى 100 ألف نهاية الشهر
    "لدينا صواريخ بعيدة المدى"... رئيس منطقة تيغراي يحذر حكومة إثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    حرب أهلية, الخارجية الأمريكية, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook