03:03 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    جمدت السلطات الإثيوبية نحو 34 حسابا مصرفيا لمؤسسات تابعة للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، والتي تحكم الإقليم الشمالي للبلاد.

    وأفاد تلفزيون "فانا" الحكومي، اليوم الثلاثاء، بأن "القرار شمل شركات مرتبطة بقطاعات الإنشاء والتجارة والهندسة والطباعة والكهرباء والنقل"، وفق وكالة "رويترز".

    هذا ولم يرد بعد تأكيد من الحكومة الاتحادية التي شنت هجوما عسكريا على الإقليم قبل أسبوعين، كما لم يكن هناك رد فعل من الجبهة على تقرير "فانا"، الذي نقله عن المدعي العام.

    هذا وقتل ما لا يقل عن 34 شخصا، يوم السبت الماضي، في هجوم مسلح على حافلة غربي إثيوبيا، وسط مخاوف متنامية من فراغ أمني في ضوء الحملة العسكرية في شمال البلاد.

    وقالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية، الأحد، إن "مسلحين قتلوا ما لا يقل عن 34 شخصا في هجوم على حافلة بغرب البلاد مساء أمس السبت وسط مخاوف متنامية من فراغ أمني في ضوء الحملة العسكرية في شمال إثيوبيا".

    وأضافت اللجنة، أن "عدد القتلى سيزيد على الأرجح بعد ما وصفته بهجوم "مروع" على حافلة ركاب في منطقة بني شنقول-جوموز"، معربة عن حزنها الشديد عندما علمت بوقوع هذه الهجوم على حافلة الركاب التي كانت متجهة من وونبيرا إلى منطقة تشاغني في منطقة بني شنقول-جوموز.

    انظر أيضا:

    خبراء يحذرون من النزاع في إثيوبيا... شديد الخطورة وتداعياته ضخمة على إفريقيا بأكملها
    الأمم المتحدة تحذر من "أزمة إنسانية" كبيرة على الحدود بين السودان وإثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    اشتباكات, حسابات مصرفية, تجميد حسابات, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook