02:31 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    صرح نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودينكو، اليوم الأربعاء، بأن موسكو تأمل ألا يؤدي رفض باكو مناقشة الوضع الخاص لإقليم قره باغ في نشوب موجة جديدة للصراع في المنطقة.

    موسكو - سبوتنيك. وقال رودينكو للصحفيين: "نأمل أن لا يؤدي هذا لموجة جديدة من الصراع في إقليم قره باغ".

    ورد الدبلوماسي الروسي بالنفي على سؤال حول ما إذا كانت هناك مواعيد نهائية تقريبية لحل مسألة وضع ناغورني قره باغ، قائلا: "لا، لا يوجد أي مواعيد"، مضيفا أن "مسألة الوضع الخاص لقره باغ حساسة للغاية".

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد، في مقابلة على قناة "روسيا 24"، يوم أمس الثلاثاء، أنه وفقا للقانون الدولي فإن إقليم قره باغ كان جزءا لا يتجزأ من أذربيجان، مشيرا إلى أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي لم تستطع التدخل.

    الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أكد، أمس الثلاثاء، أنه لا يمكن أن يكون هناك أي مفاوضات في وضع قره باغ.

    وقال علييف في خطاب موجه إلى المواطنين بثته القناة التلفزيونية الحكومية "AZTV": "لقد قلت مرارًا وتكرارًا أن وحدة أراضي أذربيجان لا يمكن أن تكون موضوعًا للمفاوضات".

    وأشار إلى أن "أذربيجان ستعيد وحدة أراضيها"، منوها أنه "إذا لم يكن سلميا فسيكون عسكريا".

    ووقعت أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا، اتفاقاً لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ، دخل حيز التنفيذ في الـ 10 من تشرين الثاني /نوفمبر الجاري، وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان وقعوا إعلانا مشتركا حول وقف شامل لإطلاق النار في قره باغ.

    وينص إعلان وقف إطلاق النار على توقف القوات الأرمينية والأذربيجانية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في قره باغ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا وقره باغ.

    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, إلهام علييف, أرمينيا, أذربيجان, أزمة أرمينيا مع أذربيجان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook