12:33 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفضت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، خلال زيارتها إلى المكسيك، الاعتذار عن الغزو الإسباني قبل 500 عام.

    ووفقا لموقع "إكسبليكا" أشارت لايا، إلى أنه بدلا من الاعتذار، من الضروري التطلع إلى المستقبل، وتعزيز العلاقات بين البلدين.

    وكان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور قد طالب الفاتيكان وكذلك التاج والحكومة الإسبانيين، بالاعتذار للشعوب الأصلية عن "الفظائع الأكثر خزيا" التي ارتُكبت خلال الغزو الاسباني في 1521.

    وبحسب أوبرادور، فإن الاعتذار العلني هو الحل الوحيد الممكن لتحقيق المصالحة الكاملة، مشيرا إلى أن المكسيك لا تريد الاعتذار عن الغزو بحد ذاته، ولكن عن الجرائم ضد السكان الأصليين.

    وكانت الحكومة الاسبانية ردت بفتور، موضحة في بيان أن "وصول الإسبان قبل 500 عام إلى الأراضي المكسيكية الحالية لا يمكن الحكم عليه من خلال اعتبارات معاصرة".

    أما اليمين الاسباني الذي شعر باستياء شديد، فقد اعتبر طلب الرئيس المكسيكي "إهانة حقيقية لإسبانيا وتاريخها".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook