17:59 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلن الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون أنه​ استقبل مسؤولي الديانة الإسلامية في ​فرنسا​، الذين عرضوا أمامه، بناء على طلبه، الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطني للأئمة، يكون مسؤولًا عن إصدار الاعتمادات لرجال الدين المسلمين في فرنسا وسحبها منهم عند الاقتضاء.

    ونشرت الرئاسة الفرنسية​ بيانا رسميا قالت فيه إن "ماكرون طلب أيضا من محاوريه أن يضعوا في غضون 15 يوما، ميثاقًا للقيم الجمهورية".

    وأضاف البيان أنه "يتعيّن على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والاتحادات التسعة التي يتألف منها الالتزام به".

    وشارك في الاجتماع رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي، وعميد مسجد ​باريس​ شمس الدين حافظ، بالإضافة إلى ممثلين عن الاتّحادات التسعة الّتي يتشكّل منها المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

    وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد أثار ردود فعل غاضبة في العالم الإسلامي بعدما صرح عقب قطع رأس المعلم الفرنسي صامويل باتي في باريس

    في وقت سابق من هذا الشهر، بعدما عرض رسوما كاريكاتورية مسيئة للرسول محمد في أحد الفصول الدراسية، بأن فرنسا "لن تتخلى عن رسومنا الكاريكاتورية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook