19:28 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لقي شخص مصرعه وأصيب آخرون، خلال احتجاجات للمعارضة في هاييتي، يوم الأربعاء الماضي، تطالب باستقالة الرئيس جوفينيل مويس بعد اتهامه بالفساد.

    وأشارت صحيفة "هاييتي ليبري"، إلى     أن عدة آلاف من الأشخاص شاركوا في الاحتجاجات في هاييتي. وسرعان ما تحولت التظاهرات إلى أعمال شغب مصحوبة بأعمال عنف وتخريب.

    واشتبك محتجون مع الشرطة في بعض مدن هاييتي. ووفقا للمنشور، أصيب العديد من المتظاهرين في اشتباكات مع مسؤولي إنفاذ القانون، وتلقى اثنان، على الأقل إصابات بالرصاص.

    كما ورد أن متظاهرًا شابًا قُتل بالرصاص بالقرب من أحد أقسام الشرطة في أحد أحياء العاصمة. وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، أصيب شخص برصاصة في رأسه عندما حاول المتظاهرون الوصول إلى منطقة خاضعة لحراسة مشددة، حيث كان الرئيس يضع إكليلًا من الزهور على الضريح الوطني. وكان مويس يحيي الذكرى 217 لمعركة فيرتيرز، حيث هزمت قوات هاييتي جيش نابليون.

    وأشعل المتظاهرون النار في السيارات ورشقوا الشرطة بالحجارة والزجاجات. وردت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع، وبحسب تقارير شهود العيان، باستخدام الأسلحة النارية. كما تم اعتقال عدة أشخاص.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة: 42 قتيلا على الأقل خلال الاحتجاجات في هايتي
    رئيس هايتي يحذر من أزمة إنسانية ويطلب دعما دوليا لمواجهتها
    مقتل 15 طفلا في حريق بدار للأيتام في هايتي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook