00:39 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    يعتزم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تعيين كلا من، توني بلينكين في منصب وزير الخارجية، وليندا توماس غرينفيلد في منصب المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة، وجيك سوليفان في منصب مستشار الأمن القومي.

    وقال المتحدث باسم المقر السياسي أندرو بيتس، يوم الاثنين، في تغريدة له على "تويتر": "اختار جو بايدن أشخاصا متمرسين وموثوق بهم في الأزمات لفريقه للأمن القومي والسياسة الخارجية".

    وأضاف: "أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية، وأليخاندرو مايوراكس في وزارة الأمن الوطني، السفيرة ليندا توماس غرينفيلد في منصب الممثل الدائم للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ووزير الخارجية الأسبق جون كيري لشؤون المناخ، وجيك سوليفان كمستشار للأمن القومي".

    وكشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الاثنين، أن الرئيس المنتخب جو بايدن يعتزم الإعلان عن الحقائب الوزارية في حكومته في وقت قريب من اليوم أو غد الثلاثاء.

    وقال رون كلين، كبير موظفي البيت الأبيض الجديد لدى بايدن، يوم الأحد، إن "الرئيس المنتخب سيعلن عن الحكومة الجديدة، يوم الثلاثاء، لكنه رفض تحديد المناصب التي سيتم شغلها أولا".

    أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية

    عمل أنتوني بلينكن في مجلس الأمن القومي خلال إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون قبل أن يصبح مديرا للموظفين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، عندما كان بايدن رئيسا للجنة.

    في السنوات الأولى من إدارة أوباما، عاد بلينكن إلى مجلس الأمن القومي، قبل أن ينتقل إلى وزارة الخارجية ليعمل كنائب لوزير الخارجية جون كيري.

    جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي

    عمل جيك سوليفان، في السابق أحد أقرب مساعدي هيلاري كلينتون، ليعينه بايدن مستشارا للأمن القومي في أمريكا.
    وكان سوليفان (43 عاما)، وبلنكين (58 عاما)، قد شغلا كليهما منصب مستشار الأمن القومي لبايدن عندما كان نائبا للرئيس السابق باراك أوباما.

    وتعد حقيبة الخارجية أكبر منصب دبلوماسي في البلاد، فيما يعتبر مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي أحد أهم وأقوى الوظائف في البيت الأبيض، حيث يقود طاقما من عشرات الخبراء من الوكالات العسكرية والدبلوماسية والاستخباراتية الحكومية الذين يطورون السياسة الخارجية والعسكرية الأمريكية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook