13:37 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    العمليات العسكرية في تيغراي (67)
    0 20
    تابعنا عبر

    أصدر رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بيانا طالب خلاله "المجتمع الدولي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا"، على خلفية المناشدات الدولية لحقن الدماء في إقليم تيغراي.

    وقال آبي أحمد، في رسالة شديدة اللجهة إلى المجتمع الدولي، إن "إثيوبيا قادرة على التعامل مع شئونها الداخلية الخاصة"، رافضا أي تدخل خارجي، وذلك بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بوقف الصراع في تيجراي وحماية المدنيين، وذلك حسب إذاعة "فانا" الرسمية.

    وأضاف: "نحن نقدر قلق ونصائح أصدقائنا، لكننا نرفض أي تدخل في شئوننا الداخلية. وبناء على ذلك نحن نحث المجتمع الدولي على الامتناع عن أي تدخل غير مرحب به وغير قانوني واحترام المبادئ الأساسية لعدم التدخل في الشئون الداخلية للغير بموجب القانون الدولي".

    وأشار البيان، إلى أن "أحد المبادئ الأساسية للقانون الدولي هو مبدأ عدم التدخل في شئون الدول ذات السيادة، حسبما ينص ميثاق الأمم المتحدة"، مطالبا المجتمع الدولي "بترك حكومته إدارة شئونها وأزماتها الداخلية"، موضحا أن التدخل الخارجي يساهم في زيادة التوترات بالبلاد وتصعيد الحرب الأهلية.

    كانت الأمم المتحدة وسلسلة منظمات حقوقية، أعربت عن قلقها إزاء التطورات العسكرية في إثيوبيا، وسط احتدام الصراع بين الجيش الإثيوبي وقوات إقليم تيجراي المطالبة بالاستقلال.

    وفي وقت، بدأ عدد كبير من قوات إقليم تيغراي في الاستسلام قبل انتهاء مهلة الـ72 ساعة الممنوحة لهم من قبل الجيش الإثيوبي، قال زعيم إقليم تيغراي الإثيوبي، دبرصيون جبرميكائيل، إن شعبه "مستعد للموت" دفاعا عن وطنه، رافضًا إنذار رئيس الوزراء آبي أحمد بالاستسلام خلال 72 ساعة. وصرح جبرميكائيل، ردا على آبي أحمد، "إنه لا يفهم من نحن. نحن أصحاب مبدأ ومستعدون للموت دفاعا عن حقنا في إدارة منطقتنا".

    الموضوع:
    العمليات العسكرية في تيغراي (67)

    انظر أيضا:

    إثيوبيا: عدد كبير من قوات إقليم تيغراي بدأ في الاستسلام قبل انتهاء المهلة
    الحرب في إثيوبيا... مهلة أخيرة قبل بدء "معركة الحسم"
    "لن نفتح الحدود"... رئيس الأركان السوداني يعلق على أحداث إثيوبيا
    ماكرون يناقش مع حمدوك تطورات الوضع في إثيوبيا وسط نزوح عشرات الآلاف إلى السودان
    غوتيريش قلق بشأن إقليم تيغراي ويوجه طلبا للطرفين المتصارعين في إثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook