23:18 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أوقف ثلاثة شرطيين فرنسيين عن العمل، يوم الخميس، بعد تعرضهم لمنتج موسيقي أسود بالضرب، على غرار حادثة الأمريكي جورج فلويد.

    برزت القضية عندما نشر موقع "لوبسايدر" صوراً تظهر رجلاً أسود يدعى ميشال يتعرض للضرب على أيدي شرطيين عند مدخل استوديو موسيقي في العاصمة الفرنسية باريس.

    وفي لقطات كاميرات المراقبة أيضًا، شوهد الشرطيون وهم يدخلون الاستوديو، ويمسكون بالرجل ثم يلكمونه ويركلونه ويضربونه بالهراوات.

    وقال ميشال عندما حضر لتقديم شكوى مع محاميته في مقر شرطة التحريات الوطنية في باريس: "نعتوني مراراً بالزنجي القذر وأوسعوني ضرباً".

    وتابع أمام الصحافة: "الأشخاص الذين يتعين عليهم حمايتي هاجموني (…) لم أفعل شيئًا لأستحق هذا. أريد فقط أن يعاقب القانون هؤلاء الأشخاص الثلاثة".

    من جانبها، قالت محامية ميشال حفيظة العلي: "لو لم تكن لدينا مقاطع الفيديو، لكان موكلي في السجن حاليا".

    وأمر مدعي عام باريس ريمي هيتز بإجراء تحقيق بأسرع ما يمكن، قائلا: "هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لي وأنا أتابعه شخصيا منذ السبت".

    وكتب الشرطيون في تقريرهم عن الحادثة، يوم السبت، أنهم تدخلوا لتوقيف ميشال لعدم وضعه كمامة. وكتبوا أنهم أثناء محاولة توقيفه، جرهم بالقوة إلى داخل المبنى.

    انظر أيضا:

    الشرطة الفرنسية تقتل بالرصاص شخصا في أفينيون بعدما هدد المارة بالسلاح
    الشرطة الفرنسية تعتقل شخصا ثالثا على خلفية هجوم نيس
    الكلمات الدلالية:
    اعتداء, شرطيين, توقيف, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook