15:42 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    وصف الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، المتهم بالفساد وإساءة استخدام المنصب، وصف في جلسات المحاكمة اليوم الاثنين ملاحقته القضائية، التي دامت ست سنوات بالعار.

    أفادت وسائل إعلام فرنسية، بأنه حسب التحقيق يمكن لساركوزي، من خلال محاميه تيري إرزوغ أن يعد بمساعدة أزيبيرو في الحصول على وظيفة في موناكو مقابل معلومات سرية حول تحقيق آخر، يتعلق بقضية التمويل غير القانوني المحتمل لحملة ساركوزي الرئاسية عام 2007 من قبل وريثة شركة "لوريال" الفرنسية ليليان بيتينكور.

    كما أشارت وسائل الإعلام الفرنسية، كجزء من التحقيق في تمويل الحملة الرئاسية، بدأ المحققون في سبتمبر 2013 في التنصت على مكالمات ساركوزي الهاتفية. وفي أوائل عام 2014، اكتشفوا أن السياسي كان يتواصل مع محاميه أرزوغ على هواتف محمولة مسجلة بأسماء مستعارة.

    هذا وينفي ساركوزي التهم الموجهة إليه ويؤكد أن محاميه إرزوغ لم يتلق أية وظيفة في موناكو.

    وقد يواجه المتهمون في القضية عقوبة بالسجن تصل إلى عشر سنوات وغرامة تصل إلى مليون يورو.

    ووصل يوم الاثنين ثلاثة متهمين فيما يسمى بقضية "التنصت على المكالمات الهاتفية" إلى جلسة محكمة باريس وهم ساركوزي والمحامي تييري إرزوغ والمسؤول الرفيع المستوى السابق في محكمة النقض جيلبرت أزيبرت الذي لم يحضر الأسبوع الماضي. كان من المفترض أن تبدأ محكمة باريس النظر في هذه القضية في 23 نوفمبر. لكن محامي أزيبرت طلب في بداية الجلسة الاثنين الماضي تأجيل الجلسات بسبب الحالة الصحية لموكله. أظهر الفحص الطبي لصحة عزيبر أنه يمكنه حضور جلسة المحكمة. وأعلن القاضي، الخميس 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعد إعلان نتائج الفحص الطبي، أن أزيبر يجب أن يحضر الاجتماع يوم 30 نوفمبر.

    انظر أيضا:

    أحدهم سبب له آلاما في العنق"... ساركوزي يكشف أسرار لقاءاته ببعض الزعماء العرب
    "محاكمة ساركوزي"... أول رئيس فرنسي سابق يحاكم بالفساد منذ الحرب العالمية
    الكلمات الدلالية:
    الرئيس الفرنسي, نيكولا ساركوزي, محاكمة, استغلال نفوذ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook