15:06 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعرب وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو عن أمله في أن تغلب الإدارة الأمريكية الجديدة لغة الحوار لحل المشكلات بين أنقرة وواشنطن، لافتًا إلى أن بلاده تعاقدت على شراء "إس 400" من روسيا بعد تعنت حلفائها في حلف الناتو.

    القاهرة - سبوتينك. قال أوغلو خلال مشاركته في منتدى البحر المتوسط، اليوم الخميس: "ما نريده من الإدارة الأمريكية القادمة التواصل والانخراط ووضع الحلول لتلك المشاكل عوضا عن التهديد الكلامي".

    وأضاف: "اشترينا إس 400 من روسيا لأننا لم نستطع شراء باتريوت من حلفائنا".

    وتابع "نحن هنا نتحدث عن الناتو وحلفائنا لم يبيعوا لنا باتريوت لسبب ما، ولم يذكروا أن ذلك بسبب حقوق الإنسان".

    وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قد أعلن في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر، أن تركيا تواصل اختبار وإعداد منظومة الدفاع الجوي "إس-400" التي اشترتها أنقرة من موسكو للعمل كما هو مخطط.

    ونقلت وكالة "الأناضول" عن أكار قوله: "نواصل اختبار وإعداد منظومة إس-400 [للمناوبة القتالية] كما هو مخطط".

    وأضاف أكار أن "تركيا ستستخدم منظومة إس-400 بنفس الطريقة التي تستخدم بها بعض دول حلف الناتو منظومة إس-300".

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد رفض أواخر أيلول/ سبتمبر، ما وصفه بتهديدات الولايات المتحدة لبلاده بشأن بدء تجربة منظومة إس-400 للدفاع الصاروخي الروسية، والتي ترفضها واشنطن لمخالفتها لمنظومات حلف شمال الأطلسي (الناتو) وقال أردوغان، في خطاب من ولاية ملاطيا، موجها حديثه للولايات المتحدة، "هددتمونا وطلبتم منا إعادة منظومة إس – 400 لروسيا، أنتم لا تعرفون مع من تتعاملون، نحن تركيا ولسنا دولة قبلية".

    وبدأت عمليات تسليم أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" الحديثة، والتي تسببت في أزمة في علاقات بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، منتصف تموز/ يوليو 2019. وطالبت واشنطن بالتخلي عن هذه الصفقة مقابل شراء مجموعة باتريوت الأمريكية، مهددة بتأخير أوحتى إلغاء بيع أحدث مقاتلات "إف-35" لها، بالإضافة إلى فرض عقوبات عليها.

    ورفضت أنقرة تقديم تنازلات واستمرت المفاوضات بشأن دفعة إضافية من "إس-400".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook