00:42 GMT29 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تأييده تعليم اللغة العربية في فرنسا، محذرا من بعض معاهد تعليم العربية، التي تستغل هذه الغاية لنشر أيديولوجيا انفصالية "إسلاموية".

    وقال إيمانويل ماكرون خلال مقابلته على موقع Brut عبر الإنترنت،وقال إيمانويل ماكرون خلال مقابلته على موقع Brut عبر الإنترنت، "لدينا الكثير من الشباب الذين يتحدثون أحيانًا في العائلات مع كلا الوالدين، اللذين تتحدث ثقافتهما باللغة العربية...سيستمرون في تعلم أو تحسين لغتهم، وهي لغتهم الأم. لكن في الخارج لأن الجمهورية توفر لهم إمكانيات قليلة للتدريس باللغة العربية، الأمور ستتحسن".

    وأشار ماكرون إلى أنه يرغب في أن يتمكن الشباب، الذين يسعون لتعلم اللغة العربية من القيام بذلك كجزء من مدرسة الجمهورية.

    وأكد الرئيس الفرنسي أن فرنسا بفضل المهاجرين كسبت "إمكانات غير عادية" ، مستشهداً بالعربية أو الهوسا، وهي لغة يتم التحدث بها بشكل أساسي في غرب إفريقيا أو التركية.

    وقال ماكرون في رد على أسألة على الإنترنت "سيتم إطلاق استطلاع كبير اعتبارًا من يناير/كانون الثاني المقبل على منصة الإنترنت، حيث يمكن للناس أن يذهبوا ويقولوا ما يتعرضون له من تمييز وأين، من خلال الإشارة بشكل خاص إلى لون البشرة عند التقدم للحصول على السكن والعمل".

    وأضاف "فيما يتعلق بالضوابط، سنطلق منصة وطنية برقم اتصال وإمكانية الإبلاغ، وستتم إدارتها من قبل الدولة والمدافع عن الحقوق والجمعيات المختصة في الموضوع ، ولا سيما الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية...سيكون رقمًا وموقعًا إلكترونيًا حيث يمكننا بالفعل الإبلاغ عن شخص، اثنان إذا كنا بحاجة إلى الاستماع، وثلاثة أيضًا (...) إذا كنا بحاجة إلى متابعة لتقديم شكوى".

    وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت سابق من الشهر الماضي، قد طالب أئمة المسلمين في فرنسا بضرورة التأكيد أن الإسلام دين وليس حركة سياسية.

    وطالب ماكرون في لقاء مع مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا بوضع الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطني للأئمة، يكون مسؤولا عن إصدار الاعتمادات لرجال الدين المسلمين في البلاد أو سحبها منهم.

    انظر أيضا:

    صورة أثارت صدمة... هل هذه كنيسة شيدتها فرنسا فعلا بجماجم وعظام العرب والمسلمين؟
    ضجة في العالم العربي... هل أجرى محمد بن سلمان زيارة مفاجئة إلى فرنسا لتوقيع اتفاقيات اقتصادية
    الكلمات الدلالية:
    حركات انفصالية, تأييد, اللغة العربية, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook