22:39 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن الجيش الإثيوبي إنه على وشك اعتقال قادة التمرد في إقليم تيغراي، شمالي إثيوبيا، بينما قال فصيل متمرد في الإقليم إن انفجارات وعمليات نهب ومناوشات ما زالت مستمرة في أجزاء من الإقليم.

    ذكرت ذلك وكالة "رويترز" اليوم السبت، مشيرة إلى أن الحكومة أعلنت قواتها الحكومية على بعد أيام من القبض على قادة التمرد، بينما تشير تقديرات إلى أن القتال الدائر منذ نحو شهر بين القوات الاتحادية بقيادة رئيس الوزراء أبي أحمد والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تسبب حتى الآن في مقتل الآلاف ولجوء نحو 46 ألف شخص إلى السودان.

    وترى حكومة إثيوبيا إن "الصراع يوشك على نهايته وذلك بعد أسبوع من سيطرة الجيش على معقل عاصمة الإقليم".

    لكن دبرصيون جبرمكئيل، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، قال لوكالة "رويترز" في رسالة نصية، اليوم السبت، إن المعارك لا تزال دائرة خارج المدينة.

    ولفت إلى أن "القوات الاتحادية قصفت بلدة (أبي أدي) أمس الجمعة، لكنه لم يكشف المزيد من التفاصيل".

    يذكر أن أبي أحمد كان شريكا سياسيا للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، التي كانت مهيمنة على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا على مدى ثلاثة عقود، لكن العلاقات بينهما ساءت بعدما قدم مسؤولين من تيغراي للمحاكمة في قضايا فساد وانتهاكات.

    انظر أيضا:

    مصادر: مقتل 4 من عمال الإغاثة في إقليم تيغراي بإثيوبيا
    أبي أحمد يعلن بدء إعادة الإعمار في تيغراي
    إعلام: السودان يسلم قوة عسكرية فرت من تيغراي إلى الجيش الإثيوبي
    زعيم جبهة تيغراي الإثيوبي: اندلاع احتجاجات في عاصمة الإقليم بسبب جنود إريتريا
    الكلمات الدلالية:
    المتمردين, معارك شرسة, الجيش الإثيوبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook