20:00 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    حذرت الدكتورة ديبورا بيركس، يوم الأحد، من أن تصاعد فيروس كورونا من المرجح أن يكون الحدث الأكثر صعوبة في تاريخ الولايات المتحدة، حيث تكافح أنظمة المستشفيات في جميع أنحاء البلاد لمكافحة ارتفاع حصيلة الوفيات اليومية.

    وقالت ديبورا التي تشغل منصب منسق الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض، في مقابلة مع تلفزيون "إن بي سي": "هذا ليس فقط أسوأ حدث للصحة العامة. إنه أسوأ حدث سيواجه هذا البلد، ليس فقط من جانب الصحة العامة".

    وأضافت: "تجمع هذه الزيادة في فصلي الخريف والشتاء كل ما رأيناه في الربيع مع كل ما رأيناه في الصيف - بالإضافة إلى اندفاع الخريف مع دخول موجة الشتاء. أعتقد أن هذا هو السبب في أن الدكتور ريدفيلد وجه نداء للشعب الأمريكي".

    تضيف تعليقات ديبورا إلى جوقة مسؤولي الصحة العامة الذين أعربوا عن قلقهم بشأن الموجة المتزايدة من العدوى. يوم الأربعاء، قال مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الدكتور، روبرت ريدفيلد، إن الأشهر المقبلة ستكون "أصعب وقت في تاريخ الصحة العامة لهذه الأمة".

    قال جيمس ليندر، الرئيس التنفيذي للنظام الصحي في نبراسكا، في تصريحات لشبكة "سي بي إس"، يوم الأحد،

    إن العديد من المستشفيات على وشك بلوغ "نقطة الانهيار. وربما تعطل بعضها بالفعل".

    مؤخرا، تجاوز معدل وفيات "كوفيد- 19" في الولايات المتحدة ألفي حالة وفاة يوميا، وفقا لبيانات جامعة "جونز هوبكنز". يوم الخميس، تم تسجيل أكثر من 2800 حالة وفاة بسبب المرض، وهو رقم مرتفع جديد.

    القلق المتزايد مع التفشي المتسارع للمرض يرتبط بالمستشفيات في جميع أنحاء البلاد التي تمتلئ بالمرضى. اعتبارا من يوم السبت كان هناك أكثر من 100 ألف مريض بكوفيد في المستشفيات الأمريكية.

    وحذر باحثون في مجال الصحة من أن عدد الأشخاص الذين ماتوا في الولايات المتحدة بسبب "كوفيد- 19" قد يتضاعف تقريبا في الأشهر القليلة المقبلة على الرغم من إطلاق اللقاح على مستوى البلاد.

    من المتوقع أن تبلغ حالات الوفاة التراكمية من جراء الجائحة في الولايات المتحدة 539 ألف حالة بحلول 1 أبريل/ نيسان، وفقا لتقرير نشره معهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن، قبل يومين.

    توفي أكثر من 280 ألف شخصا في الولايات المتحدة بسبب الفيروس المستجد، وأصيب به أكثر من 14 مليون آخرين. من المتوقع أن توافق الدولة وتبدأ في توزيع لقاح واحد أو أكثر في وقت مبكر من الشهر الجاري.

    توقع باحثو المعهد أن طرح اللقاح المتوقع سيقلل فقط من عدد الوفيات بمقدار 9 آلاف قبل الأول من أبريل/ نيسان، وقالوا إن طرح لقاح سريع يستهدف الأفراد المعرضين لمخاطر عالية يمكن أن ينقذ حياة 14 ألف آخرين.

    ودعت ديبورا الأمريكيين إلى تغيير سلوكهم قبل عطلة الشتاء، وعلى الرغم من تحذيرها الشديد، قالت إنه في هذه المرحلة "نعرف السلوكيات التي تنشر الفيروس ونعرف كيف نغير تلك السلوكيات".

    وتابعت:

    لا يمكننا الذهاب إلى موسم الأعياد، بنفس النوع من السلوكيات. إذا كنت لا تريد أن تفقد أجدادك وخالاتك، فلنكن واضحين؛ فإن 20% من أولئك الذين تزيد أعمارهم على 70 عاما والذين أصيبوا بكوفيد يدخلون المستشفى، ومع ذلك، نفقد 10 في المائة منهم.

    واستطردت: "لذا إذا كان لديك أي فرد في عائلتك مصاب بأمراض مصاحبة أو يزيد عمره على 70 عاما، فلا يمكنك فعل هذه الأشياء. لا يمكنك الاجتماع بهم دون قناعك، لا يمكنك معانقة وتقبيل الناس في الخارج".

    قالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، يوم الأحد، إن "التطعيم العام" يمكن أن يكون متاحا في فبراير أو مارس، وإنه سيكون هناك لقاحات كافية لكل أمريكي يسعى للحصول على لقاح بحلول الربع الثاني من العام.

    انظر أيضا:

    طبيب روسي يتحدث عن آلية عمل اللقاحات ضد كورونا
    خبير روسي يكشف موعد انحسار كورونا في روسيا
    للوقاية من كورونا... إندونيسيا تتسلم أول شحنة لقاح صيني
    الكلمات الدلالية:
    وفيات, ضحايا, أمريكا, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook