19:28 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء 8 ديسمبر/كانون الأول، إنها تتوقع استجابة من جارتها الشمالية للتعاون في مواجهة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

    طوكيو - سبوتنيك. وصرح وزير التوحيد الوطني في كوريا الجنوبية، لي إن يونغ، بأنه لا يستبعد إمكانية إجراء كوريا الجنوبية اتصالات بشأن التعاون في مكافحة فيروس كورونا بعد عقد المؤتمر الثامن لحزب العمال الكوري الحاكم في كوريا الشمالية.

    ونقلت وكالة "رينهاب" عن الوزير قوله في مقابلة لإحدى محطات الإذاعة الكورية الجنوبية: "أنا واثق من أن كوريا الشمالية قامت بدراسة نوايانا، وأعتقد أن الاتصال قد يكون بعد كانون الثاني/يناير المقبل. وفي الوقت الحالي، لم تكن هناك إجابات مباشرة (من كوريا الشمالية)".

    كما أعرب يونغ عن رأي مفاده أن كوريا الجنوبية "لديها احتياطات كافية من الأدوية وأدوات الاختبار"، ولذلك فهي ترى أنه من الضروري مشاركتها مع كوريا الشمالية، لأن حماية الكوريين الشماليين من "كوفيد-19" هي أيضًا "حماية أنفسهم".

    هذا وتم الكشف عن أكثر من 600 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية في الأيام الأخيرة.

    واليوم الثلاثاء، كانت الزيادة اليومية في عدد المصابين 594 شخصا. ومنذ بداية الوباء في كوريا الجنوبية، تم تأكيد 38755 حالة إصابة بـفيروس "كوفيد-19"، وتوفي 552 شخصًا.

    تم تقييم حالة 134 شخصًا على أنها حرجة أو خطيرة.

    فيما غادر 29650 شخصا المستشفى بعد تعافيهم.

    اعتباراً من اليوم الثلاثاء، و لمدة ثلاثة أسابيع، يسري المستوى الثالث من المسافات الخمس الاجتماعية في البلاد.

    في العاصمة سيؤول ومنطقتها، يسري المستوى الرابع.

    وتجدر الإشارة إلى أن كوريا الجنوبية أدخلت نظام مسافات متمايزة من خمسة مستويات (1.0 ،1.5 ، 2.0، 2.5 ، 3.0 مستويات). والمستوى الثاني في نظام كوريا الجنوبية هو الثالث من خمس.

    في تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، ذكرت وكالة التلغراف المركزية الكورية أن كوريا الشمالية، التي لا يوجد بها فيروس كورونا رسميًا، كثفت إجراءاتها لمنع تفشي العدوى في البلاد وأقامت "جدارًا صلبًا من الحصار" على حدودها وفي محيط الخط الفاصل الذي يفصلها عن كوريا الجنوبية.

    ولوحظ أن الإدارات الإقليمية لتدابير مكافحة الأوبئة "تطلب من العمال والمقيمين اتباع نظام الإجراءات المعمول به، والاستجابة الفورية، والسيطرة حتى على أقل حالات الطوارئ".

    وفقاً للوكالة، تستخدم الدولة أيضًا جميع وسائل الدعاية والتثقيف الممكنة لتثقيف المواطنين وتعزيز التدابير ضد فيروس كورونا.

    بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للاستخبارات الكورية الجنوبية، أغلقت كوريا الشمالية الحدود مع الصين، ليس فقط لحركة الناس، بل أيضًا لتدفق البضائع ولا تقبل الآن أي سلع أجنبية.

    كما يُزعم أن كوريا الشمالية تتجاهل المساعدات الغذائية من الصين وترفض الصيد في البحر لمنع الفيروس من دخول البلاد عبر القمامة البحرية.

    انظر أيضا:

    "ممتازة"... كوريا الشمالية تؤكد تطوير علاقاتها مع إيران
    كوريا الشمالية تحاول اختراق الشركات المصنعة للقاح كورونا لدى جارتها الجنوبية
    قراصنة من كوريا الشمالية حاولوا اختراق الشركة المصنعة للقاح "أسترازينيكا"
    تقرير استخباري يكشف عن تلقي زعيم كوريا الشمالية لقاحا صينيا ضد كورونا
    سول: خلو كوريا الشمالية من كورونا أمر يصعب تصديقه
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة الكورية الشمالية, الحكومة الكورية الجنوبية, فيروس كورونا, كوريا الشمالية, كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook