07:05 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    جدد الناطق الرسمي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية بيتر ستانو، على الموقف الأوروبي الموحد من الأزمة شرقي البحر المتوسط، إذ أكد استعداد الاتحاد الأوروبي لبناء علاقة قوية مع تركيا مبنية على الحوار والتعاون.

    أمستردام- سبوتنيك. وشدد ستانو، خلال إحاطة إعلامية للمفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، على عدم وجود أي مخططات في الوقت الراهن لفرض حظر لتوريد الأسلحة من قبل الاتحاد الأوروبي على أنقرة.

    وقال: "ليس هناك حظر توريد الأسلحة من دول الاتحاد إلى تركيا، هذا واضح".

    وأضاف: "كما أكرر على موقف المجلس الأوروبي من تركيا، والذي يتوقع من تركيا أن تتجنب الأفعال الأحادية. وهو مستعد لإعادة الانخراط مع أنقرة بناء على التعاون البناء والمفاوضات".

    وتابع المتحدث الرسمي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية: "نحن عملنا على طرح اقتراحات بناءة لحل أزمة البحر المتوسط، ولكن للأسف كما أفاد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل، بالأمس، إن تطورات الوضع لم تكن إيجابية من جانب تركيا".

    موضحا: "والعقوبات الأوروبية ضد أنقرة ما زالت مطروحة على الطاولة في حال وافق جميع الدول الأعضاء عليها فستفرض، ولكنها مرهونة بمناقشات القادة في اجتماعهم القادم غدا وبعد غد، وتقييمهم لمجريات وتطورات الأوضاع والعلاقة مع تركيا".

    ويذكر أن الممثل السامي للشؤون الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قد أكد بالأمس عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء، في بروكسل، على عدم تطور الوضع شرقي البحر المتوسط بشكل إيجابي من قبل أنقرة، جراء مواصلتها عمليات البحث والتنقيب في البحر المتوسط، رافضا إعطاء أية تفاصيل عن التدابير التي ستتخذ خلال قمة المجلس الأوروبي المقرر عقدها يومي 10 و11 كانون الأول/ديسمبر.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي: لا توجد أدلة كافية لإعادة احتجاز رجل الأعمال التركي كافالا
    اجتماع طارئ لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن العلاقات اليونانية التركية
    الخارجية التركية: نتطلع لتحسين علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي
    الهلال الأحمر التركي يلاحظ تدفقا زائدا للاجئين في تركيا باتجاه حدود الاتحاد الأوروبي... فيديو
    الخارجية التركية ترد على تصريحات الاتحاد الأوروبي
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook