14:53 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    العمليات العسكرية في تيغراي (67)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية عالمية أن الحكومة الإثيوبية تصر على تنفيذ إجراء في إقليم تيغراي، وصفته الأمم المتحدة بـ"المقلق".

    أشارت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية إلى أن إثيوبيا قررت إعادة اللاجئين، الذين فروا من قتال تيغراي.

    ورصدت الوكالة الأمريكية إعادة الآلاف من اللاجئين في حافلات من المخيمات الموجودة على المنطقة الحدودية مع إريتريا.

    وكانت الولايات المتحدة قد حذرت من أن القوات الإريترية نشطة بصورة كبيرة في إثيوبيا، ووصفت الأمر بـ"الخطير".

    وحذر المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة مؤخرًا من أن ما تردد عن استهداف اللاجئين الإريتريين، إذا تم تأكيده، "سيكون انتهاكًا كبيرًا للمعايير الدولية".

    وقالت الوكالة إن سكان تيغراي الذين فروا إلى السودان أكدوا أن إطلاق النار جاء من اتجاه إريتريا مع بدء الصراع.

    وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش هذا الأسبوع إن رئيس الوزراء أبي أحمد ، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي ، "أكد لي أن (القوات الإريترية) لم تدخل أراضي تيغراي".

    إريتريا، التي وصفتها جماعات حقوق الإنسان بأنها واحدة من أكثر دول العالم قمعا، ظلت صامتة تقريبا بشأن نزاع تيغراي وهي عدو لدود لحكومة تيغراي الهاربة.

    وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة "تلقينا رسائل مقلقة من إريتريين يعيشون في الخارج وعندما نظرنا إليهم تأكدنا من أن عدة مئات من اللاجئين قد وضعوا في حافلات هذا الصباح لإعادتهم إلى منطقة تيغراي".

    وتابعت المفوضية بقوله "لم يتم إبلاغنا مسبقًا من قبل الحكومة الإثيوبية بهذا الإجراء".

    وقالت الوكالة إنه بالنظر إلى الصدمة التي يقول اللاجئون إنهم شهدوها في تيغراي ، ينبغي حمايتهم خارج المنطقة. كما أشارت إلى أن مخيمات اللاجئين لم تتمكن من الوصول إلى الخدمات والإمدادات لأكثر من شهر.

    وتقول جماعات إغاثة إن آلاف اللاجئين الإريتريين فروا إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وإلى ميكيلي عاصمة تيغراي.

    وقالت الحكومة الإثيوبية إن "حركتهم غير المنظمة" تجعل من الصعب ضمان أمنهم وتقديم المساعدة لهم.

    وقال البيان إن معسكراتهم مستقرة الآن وتحت "السيطرة الكاملة" لإثيوبيا ، مضيفا أن "نقل المواد الغذائية إلى المخيمات جار".

    لكن خدمات الاتصالات والنقل مع تيغراي لا تزال صعبة للغاية، لدرجة أن لجنة الإنقاذ الدولية قالت إنها لا تزال تحاول تأكيد التفاصيل حول مقتل موظف في مخيم هيتساتس للاجئين في بلدة شاير، قاعدة العمليات الإنسانية لمخيمات اللاجئين.

    بشكل منفصل، قال المجلس الدنماركي للاجئين إن ثلاثة موظفين كانوا يعملون كحراس في موقع المشروع قتلوا الشهر الماضي. ولم يتضح مكان قتلهم لكن الجماعة تدعم أيضا اللاجئين الاريتريين.

    وأضافت "للأسف، بسبب نقص الاتصالات وانعدام الأمن المستمر في المنطقة، لم يكن من الممكن بعد الوصول إلى عائلاتهم".

    وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات، جانيز ليناركيتش، أثناء إدانته لعمليات القتل: "الآن، أكثر من أي وقت مضى، أصبح من الملح وقف جميع الأعمال العدائية".

    لا يزال الإحباط سائدا بين المنظمات الإنسانية حيث لا تزال تيغراي معزولة إلى حد كبير عن العالم الخارجي بعد خمسة أسابيع من اندلاع القتال بين الحكومة الإثيوبية وحكومة تيغراي في أعقاب صراع على السلطة امتد لأشهر.

    وأوضحت الحكومة الإثيوبية أنها تعتزم إدارة عملية إيصال المساعدات، ورفضت "التدخل" مع استمرار القتال.

    وقالت إثيوبيا يوم الجمعة إنها بدأت في إيصال المساعدات إلى مناطق في تيغراي الخاضعة لسيطرتها، بما في ذلك شاير وعاصمة تيغراي، المدينة التي يبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة.

    وقال مكتب رئيس الوزراء ، إن "التلميحات بأن المساعدة الإنسانية تمت عرقلتها، بسبب القتال العسكري النشط في العديد من المدن والمناطق المحيطة بها داخل منطقة تيغراي غير صحيحة، وتقوض العمل الحاسم الذي تقوم به قوات الدفاع الوطني لتحقيق الاستقرار في المنطقة".

    وأضاف بقوله إن "إطلاق النار هذا متقطع، ويجب ألا يساء فهمه على أنه نزاع نشط".

    وتعتبر الحكومتان الإثيوبية وتيغراي أن الأخرى غير شرعية، نتيجة شهور من الاحتكاك المتزايد منذ تولى أبي السلطة في عام 2018 وتهميش جبهة تحرير تيغراي الشعبية التي كانت مهيمنة ذات يوم. يُعتقد أن آلاف الأشخاص قتلوا في القتال الذي بدأ في 4 نوفمبر / تشرين الثاني وهدد بزعزعة استقرار القرن الأفريقي.

    يعيش حوالي 6 ملايين شخص في تيغراي، ويعتقد الآن أن حوالي مليون شخص قد نزحوا. قال المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة هذا الأسبوع إن التأثير على المدنيين كان "مروعا".

    وانتظرت الشاحنات المحملة بالإمدادات لأسابيع على حدود تيغراي. وتقول الحكومة الإثيوبية إنها مسؤولة عن ضمان أمن الجهود الإنسانية - على الرغم من أن الصراع والتوترات العرقية ذات الصلة جعلت العديد من أبناء تيغراي العرقية قلقين من القوات الحكومية.

    وشددت الأمم المتحدة على الحاجة إلى وصول محايد وغير مقيد. وكتب مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة على تويتر أن "الحصص الغذائية للنازحين في تيغراي قد نفدت".

    وقالت الحكومة الإثيوبية هذا الأسبوع إن قواتها أطلقت النار على موظفي الأمم المتحدة واحتجزتهم لفترة وجيزة أثناء إجراء أول تقييم أمني لهم في تيغراي، وهي خطوة حاسمة في إيصال المساعدات. وقالت إثيوبيا إنهم اخترقوا نقاط التفتيش في محاولة الذهاب إلى حيث لم يُسمح لهم بذلك.

    في غضون ذلك، فر ما يقرب من 50 ألف إثيوبي إلى السودان كلاجئين، وهم الآن يلجأون إلى منطقة نائية ذات موارد قليلة.

    وقال بابار بالوش المتحدث باسم الأمم المتحدة للاجئين للصحفيين "المجموعات الأخيرة القادمة من مناطق أعمق داخل تيغراي تصل ضعيفة ومنهكة، وأفاد البعض أنهم أمضوا أسبوعين فارين داخل إثيوبيا وهم يشقون طريقهم إلى الحدود."

    وتابع بقوله "لقد أخبرونا بروايات مروعة عن توقيفهم من قبل الجماعات المسلحة وسرقة ممتلكاتهم. لقد أمضى الكثيرون وقتًا في الاختباء في الحقول والشجيرات لتجنب رصدهم".

    وأتم قائلا "بدون الوصول إلى إثيوبيا، لا يمكننا التحقق من هذه التقارير المزعجة".

    الموضوع:
    العمليات العسكرية في تيغراي (67)

    انظر أيضا:

    "لا نحتاج جليسة أطفال"... إعلان مثير من إثيوبيا بشأن صراع تيغراي
    إثيوبيا تؤكد إطلاق النار على فريق الأمم المتحدة وتقول "هناك جنود لتيغراي لم يهزموا بعد"
    إثيوبيا: مفاوضات "سد النهضة" لا تشمل تقاسم المياه
    رئيسة إثيوبيا تدعو لحماية البلاد من انتهاك "الخط الأحمر"
    الكلمات الدلالية:
    مفوض الأمم المتحدة, الأمم المتحدة, الحكومة الإثيوبية, أخبار إثيوبيا, رئيس وزراء إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook