23:37 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ما زالت خطوات التطبيع بين السودان وإسرائيل لم تبلغ مداها، حيث ورد في أحد المواقع الإخبارية الإسرائيلية أنه وبطلب من الحكومة السودانية، بدأت إسرائيل في الضغط على أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونغرس الأمريكي للموافقة على مشروع قانون يمنح السودان حصانة من الدعاوى القضائية المستقبلية في أمريكا من ضحايا الإرهاب.

    الخرطوم– سبوتنيك. وبحسب التقرير المنشور فإن المسؤولين الإسرائيليين يشعرون بالقلق من أن عملية التطبيع ستتوقف إذا انهارت الصفقة، خاصة أن الموعد النهائي لتمرير القانون هو 14 من ديسمبر/كانون الأول الجاري ولكن حتى الآن لا جديد بالرغم من سعى دبلوماسيين إسرائيليين بواشنطن في الأيام الأخيرة التأكيد لأعضاء مجلس الشيوخ والكونغرس الأمريكي على أنه إذا لم يمرر مشروع قانون الحصانة، فسيؤدي إلى آثار سلبية ليس فقط على عملية التطبيع مع السودان، ولكن أيضًا على صفقات التطبيع المستقبلية، مع دول عربية أخرى.

    وفي هذا السياق، قال المحلل السياسي ورئيس تحرير صحيفة إيلاف السودانية الدكتور خالد التيجاني لوكالة "سبوتنيك" "لقد تعدت قضية التطبيع كونها مجرد مبادرة لا غبار في طرحها من حيث المبدأ عند هذه الحدود، إلى أن تصبح سياسة رسمية للدولة فرضها بالقوة من لا يملكون ذلك دستورياً".

    وأضاف: "فقد بدا مثيراً للسخرية قبل التوقيع على اتفاق من أي نوع، أن تحصل إسرائيل على كل ما تريد من هذه العلاقة سلفاً، وتتجول وفودها حتى في المؤسسات العسكرية المفترض أنها مستودع أسرار الأمن القومي السوداني، دون أن يكون هناك أي قرار رسمي بالموافقة على اتفاقية مع إسرائيل صادر من مجلس الوزراء، ومصادق عليه من المجلس التشريعي المؤقت، وهذه سابقة يجب أن تدرج في موسوعات غرائب وعجائب السياسة الدولية".

    وتابع التيجاني "فهل يُعقل أن يكون هذا ديدن دولة يملك ولاة أمرها أدنى درجة من الاحترام لأنفسهم قبل بلدهم، سمعنا مسؤولين عسكريين ومدنيين يتحدثون عن أشخاص بعينهم يبوؤن بإثم هذا الملف، فهل باتت الدولة السودانية تدار بـ"شلة التطبيع" بدل مؤسساتها الدستورية المعتبرة، ولمصلحة من؟".

    من ناحية أخرى، صرح رئيس الجبهة الثورية الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام مع الحكومة، الهادي إدريس، لوكالة "سبوتنيك" "إننا لسنا أول دولة بدأت في التعامل مع إسرائيل، هناك بلدان كثيرة في العالم العربي طبعت وفتحت سفارات وتبادلت التمثيل الدبلوماسي من سنين طويلة".

    وأضاف" ونحن ليس لدينا أي مشكلة أيديولوجية مع اليهود أو إسرائيل مع احترامنا الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني ومع اعترافنا بحقوقهم المشروعة في إقامة دولتهم المستقلة إلى جانب إسرائيل حتى ينعم الشعب الفلسطيني مثل غيره من الشعوب بالسلام والاستقرار، وليس لدينا أي اعتراض على التطبيع وندعم أي مجهود من شأنه تعزز الثقة بين السودان والأسرة الدولية وتعيد السودان لموقعه الطبيعي لينعكس ذلك في تحسن معيشة المواطن والاقتصاد السوداني والبلد محتاج للتعامل مع كل العالم بما في ذلك إسرائيل".

    وبذات الصعيد، قال الكاتب والمحلل السياسي، قرشي عوض، لوكالة "سبوتنيك"، إن" التطبيع وسط النخبة السودانية توجه براغماتي مرتبط بالموقف الأمريكي الذي تشير كل الدلائل إلى أنه سيتغير مع تغيير ساكن البيت الأبيض".

    ولفت عوض إلى أنه "ومع أن جون بايدن (الرئيس الأمريكي المنتخب) هو صديق لإسرائيل لكن حسب التصريحات التي رشحت في حملته الانتخابية أنه يؤيد حل الدولتين ولن تصل به صداقته للكيان الصهيوني لدرجة الربط ما بين السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأمن إسرائيل التي كان يسير فيها الحزب الجمهوري للدرجة التي تحول فيها وزير الخارجية مايك بومبيو إلى موظف علاقات عامة للكيان الصهيوني مهمته الأساسية عقد المصالحات بينها والدول العربية".

    وأضاف عوض "رفع أو التلويح بشعار التطبيع لن يكن ذا قيمة كبرى بالنسبة للبيت الأبيض الذي سيقيم علاقاته الخارجية مع السودان وفق معطيات مختلفة ربما يكون من ضمنها تحقيق السلام في الشرق الأوسط دون إجبار دولة ما على التطبيع".

    وانتقد وزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، الجيش لتطويره علاقات مع إسرائيل، من دون إخطار مسؤولين آخرين، ما يشير إلى مزيد من التوتر داخل حكومة تقاسم السلطة بالبلاد.

    وقال صالح في حديثه لقناة سودانية إن زيارة وفد إسرائيلي إلى مؤسسة التصنيع العسكري في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قد تمت بدون علم مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن العلاقات الخارجية، يفترض أن تكون بيد مجلس الوزراء، مؤكدا على أن الأمور المتعلقة بالتطبيع في يد الجيش بشكل فعلي وأحادي.

    وأوضحت تقارير صحفية أن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان أثار خلال الزيارة مع الإسرائيليين قانون الحصانة وطالب الحكومة الإسرائيلية وإدارة ترمب بالعمل مع الكونغرس لحل المشكلة.

    وكان البرهان أجرى محادثة مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال الشهر الجاري حيث أفادت تقارير بأن البرهان حذر من أن السودان سيعلق عملية التطبيع مع إسرائيل ما لم يتم تمرير القانون، ونقل التقرير عن مسؤولين إسرائيليون قولهم إن الرسائل التي تلقوها من الحكومة السودانية لا تحتوي على تهديدات، بل على طلب مساعدة في واشنطن.

    انظر أيضا:

    صحيفة: السودان يهدد بتجميد عملية التطبيع مع إسرائيل إذا لم تستجب واشنطن لمطلبه
    السودان يهدد بالتراجع عن التطبيع
    هل يملك السودان التراجع عن التطبيع مع إسرائيل إذا لم يغادر قائمة رعاة الإرهاب الأمريكية؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook