22:14 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قامت وسائل إعلام بريطانية بتوجيه انتقادات لحكومة بلادها، وذلك على خلفية تقديم منظمة "​يونيسف​" الدولية ​مساعدة​ مالية للمساهمة في حملة لإطعام أطفال فقراء في ​بريطانيا.

    وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن هذه الخطوة تعد غير مسبوقة لهذه المنظمة الأممية خصوصا في بلد ثري ومتكامل لم يعتد على مساعدات كهذه من قبل.

    وشن ​"حزب العمال"​ المعارض هجوما شرسا على الحكومة، معتبراً أنه "من المخجل أن يتم إطعام حوالي 1800 أسرة فقيرة في ​بريطانيا​، جزئياً خلال عطلة ​عيد الميلاد​، بفضل مساعدة مالية من صندوق الأمم المتحدة للطفولة".

    وقالت أنجيلا راينر، نائبة رئيس "حزب العمال" "نحن واحدة من أغنى دول العالم ما كان ينبغي أبداً أن نصل إلى هنا". وأضافت قائلة إنه "لا ينبغى على أطفالنا أن يعتمدوا على منظمات إنسانية اعتادت على العمل في مناطق حروب وفي أعقاب كوارث طبيعية".

    وفي السياق نفسه، أعلنت منظمة اليونيسف أن المساعدة المالية التي قدمتها وقدرها 25 ألف ​جنيه إسترليني​ ستذهب إلى جمعيات أهلية تساعد الأسر الأكثر فقرا في منطقة ساوثوارك جنوبي العاصمة لندن.

    وأضافت المنظمة أن مساهمتها المالية ستتيح تقديم 18 ألف وجبة إفطار لهذه الأسر ستوزع عليهم من خلال ​المدارس​ على مدى أسبوعي عطلة نهاية العام، بالإضافة إلى 6750 وجبة إفطار ستقدّم خلال الأعياد.

    وقالت مديرة برامج اليونيسف في ​بريطانيا​ آنا كيتلي إن "هذه أول استجابة طارئة لليونيسيف في المملكة المتحدة، وقد تم تنفيذها للتصدّي للتأثير غير المسبوق لأزمة ​فيروس كورونا​ المستجدّ والوصول إلى العائلات التي هي في أمسّ الحاجة إليها". وأضافت "في نهاية المطاف، هناك حاجة إلى حلّ طويل الأمد لمعالجة جذور ​الفقر​ الغذائي، حتى لا يعاني أيّ طفل من الجوع".

    وكانت حكومة المحافظين ب​رئاسة​ ​بوريس جونسون​ قد واجهت انتقادات شديدة لرفضها تقديم وجبات طعام مجانية للأطفال الأشدّ فقراً خلال فترات العطل المدرسية في ظل وباء فيروس كورونا.

    ودافع المتحدّث باسم بوريس جونسون عن إجراءات الحكومة، مشدّداً على أنّها اتّخذت "إجراءات مهمّة لضمان أن لا يجوع الأطفال خلال الجائحة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook