18:43 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت فرانسيسكا غيفي، وزيرة الأسرة الألمانية إنه من المتوقع، زيادة العنف المنزلي الفترة المقبلة في احتفالات عيد الميلاد (الكريسماس).

    وأوضحت الوزيرة، في تصريحات لصحف شبكة "دويتشلاند" الألمانية الإعلامية الصادرة، اليوم الاثنين، "يتزايد العنف المنزلي كل عام في أيام العطل الرسمية مثل عيد الفصح وعيد الميلاد".

    وأشارت الوزيرة إلى أن "الخطر كبير بشكل خاص في عام كورونا هذا. الأعصاب متوترة بالفعل، ربما بالإضافة إلى الإحباط. هناك الكثير من القيود. هناك كذلك مخاوف وجودية، كثيرون لا يعرفون ماذا سيحدث لهم العام المقبل".

    ونقل موقع "دويتشه فيله" الألماني، عن الموقع الإلكتروني لـ"وزارة الأسرة ومهام المجتمع المدني"، الألمانية أن "هناك أنثى من كل أربعة تتراوح أعمارهن بين 16 و85 عاما وقعت ضحية للعنف الأسري في مرحلة ما من حياتها، من قبل شريك حياتها الحالي أو شريك حياة سابق".

    ولفت الموقع إلى أنه "يعتبر العنف المنزلي مرهقا بشكل خاص، جسديا وعقليا، لأنه يحدث في المنزل، في مكان يفترض أن يوفر بالفعل الحماية والأمان ويأتي من شخص تثق به".

    ولفت الموقع إلى أنه يمكن أن يتخذ العنف المنزلي أشكالا عديدة من "الاعتداء الجسدي أو الجنسي، ولكن هناك أيضا أشكال أخرى له مثل السب والإهانة وإساءة السمعة أو التهديد بإيذاء الأطفال والأصدقاء أو الأقارب أو الحيوانات الأليفة، وكذلك المنع من مغادرة المنزل أو منع التواصل مع الأهل والأصدقاء أو المضايقة والإرهاب أثناء الانفصال".

    انظر أيضا:

    الاعتداء على الزوجات في المرتبة الأولى بين قضايا العنف الأسري في العراق
    عنف الزوج... آفة تعرقل تطور المجتمع
    اغتصاب وعنف... من حياة زوجات بعمر الأطفال في العراق
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, أخبار الكريسماس, الكريسماس, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook