17:21 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي يسابق فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الزمن لتعطيل محاولات الذهاب لانتخابات مبكرة وحل الكنيست، استجاب بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" مجددًا إلى ضغوطات حزب "الليكود" وعقد اتفاقًا مع نتنياهو يصب في صالح استمرار الحكومة.

    كشفت قناة "كان" العبرية عن التوصل لاتفاق بين حزبي الليكود و"أزرق أبيض" لتأجيل موعد تمرير موازنة 2021، موضحة أنه "سيتم تقديم مشروع قانون بالاتفاق، وسيتم بموجبه فرض إقرار موازنة 2020 في نهاية العام الجاري".

    وقال مراقبون إن "الذهاب لانتخابات مبكرة تعني خسارة كل من نتنياهو وغانتس، لذلك كان الاتفاق متوقعًا بينهما من أجل الحفاظ على الحكومة الحالية، خاصة بعد انشقاق جدعون ساعار الذي أضعف حزب الليكود".

    اتفاق جديد

    وأوضحت القناة العبرية أنه إذا لم يتم إقرار الموازنتين بحلول الموعد النهائي المتفق عليه لكل منهما، فسيتم حل الكنيست والذهاب للانتخابات في مارس المقبل.

    وفي السياق ذاته أكدت القناة العبرية أن الاتفاق يتمثل في تأجيل الموعد النهائي للمصادقة على الميزانية لمدة أسبوعين.

    ورد زعيم المعارضة أفيغدور ليبرمان على اتفاق الليكود وأزرق أبيض قائلا:"غانتس عبارة عن ممسحة تستخدم مرارا، هذا هو الحال عندما يكون الكرسي أهم من أي شيء". على حد وصفه.

    وهناك 48 ساعة على الموعد الذي سيتم فيه حل الكنيست تلقائيا منتصف ليلة الثلاثاء – الأربعاء، في حال لم يتم التوصل لاتفاق بشأن الميزانية. وفي حال عدم إقرار الموازنة لعام 2020 فإن إسرائيل ستذهب للانتخابات الرابعة خلال عامين في مارس/ آذار المقبل.

    حلول مؤقتة

    محمد حسن كنعان، القيادي في القائمة العربية المشتركة، وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق، قال إن:" تأجيل إقرار الميزانية ما هو إلا فترة قصيرة، وهذا الأمر لن يسعف نتنياهو وغانتس في نهاية الأمر".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك" أن "نتنياهو لا يرغب في انتخابات وكذلك غانتس لذلك يعملون جاهدين من خلال وسطاء مختلفين للوصول إلى اتفاق نهائي، لأن الطرفين يدركان جيدا عدم عودتهما للحكم فيما لو جرت انتخابات مبكرة في هذ الأيام".

    وتابع: "لذلك تم الاتفاق على تأجيل إقرار الميزانية حتى 5 يناير، ليتسنى للطرفين الوصول إلى اتفاق واضح وصريح وإلا سيذهبون لانتخابات مبكرة".

    وأشار إلى أن "الحكومة الحالية مريضة بالأنانية والتسلط، والتهرب من ملفات نتنياهو الذي يحاول بكل قوة تغيير وزير العدل، وهو الأمر الذي لا يرغب فيه غانتس".

    واستطرد: "كل هذه الحلول مؤقتة، وفي نهاية الأمر ستذهب إسرائيل لانتخابات رابعة مبكرة".

    الخروج بأقل الخسائر

    من جانبه قال الدكتور أيمن الرقب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، إن "مسألة وصول نتنياهو وغانتس إلى اتفاق لاستمرار عمل الحكومة، وتمرير الموازنة في اجتماع الغد وعدم الذهاب لحل الكنيست كان متوقعًا".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك" أن:" انسحاب جدعون ساعار وتشكيله لحزب جديد زاد من احتمالية الاتفاق، حيث كان من المتوقع أن ينافس ساعار على الانتخابات الجديدة حيث أعطته استطلاعات الرأي قرابة 22 مقعدا إلى 25، وبالتالي كان سيصبح القوى الثانية في الكنيست".

    وتابع: "أعطت نتائج استطلاعات الرأي تراجعا كبيرا لحزب الليكود من 35 مقعدا إلى 27، وكذلك تراجع حزب غانتس إلى 6 مقاعد، وهذه الأرقام جعلت الخاسر الأساسي في حل الكنيست نتنياهو وغانتس، لذلك تم الاتفاق على استمرار عمل الحكومة، للخروج بأقل الخسائر".

    وأكد أن "عملية حل الكنيست أصبحت غير واردة، لأن الاتفاق بين غانتس ونتنياهو أصبح نهائيًا، رغم وجود بعض المعضلات أهمها عدم موافقة غانتس على تغيير وزير القضاء".

    وأشار إلى "نتنياهو حاول البحث عن حلول أخرى من خلال الاتفاق مع بينت، لكن بينت كان يطمع في الانتخابات بعد أن أعطته استطلاعات الرأي قرابة الـ 15 مقعدًا".

    وخلال الفترة الأخيرة سادت خلافات بين نتنياهو وغانتس، بما في ذلك حول مسألة إقرار الميزانية.

    وكان نتنياهو يريد المصادقة على ميزانية لمدة عام واحد، فيما يصر غانتس في المقابل على ميزانية لمدة عامين وفق ما نص عليه الاتفاق الائتلافي بينها الموقع في أبريل/نيسان الماضي، والذي قاد إلى تشكيل الحكومة الحالية بعد ذلك بشهر.

    وتشهد إسرائيل منذ قرابة عامين حالة من عدم الاستقرار السياسي، إذ شهدت جولتي انتخابات في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2019، وجولة ثالثة في مارس/ آذار الماضي.

    انظر أيضا:

    برع في تجنيد الجواسيس.. نتنياهو يعين "د" رئيسا للموساد
    تمهيدا لزيارة نتنياهو... صحيفة عبرية: رئيس "الشاباك" زار البحرين والإمارات سرا لفحص إجراءات الحماية 
    انشقاق في "الليكود" واستمرار التظاهرات... هل اقتربت نهاية نتنياهو السياسية؟
    الكلمات الدلالية:
    بيني غانتس, نتنياهو, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook