11:50 GMT18 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال السفير والمندوب الإيراني الدائم لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، إن بلاده دفعت ثمنا باهظا للحفاظ على الاتفاق النووي، وترفض أي مقترح لتغيير الاتفاق أو التفاوض حوله من جديد أو تمديده.

    ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم الثلاثاء، عن روانجي أن أي تغيير في الاتفاق أو التفاوض حوله من جديد يعتبر مناقضا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، وهو ما أوضحه خلال اجتماع المجلس لدراسة التقرير العاشر للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، حول القرار 2231 الذي صدر عقب توقيع الاتفاق النووي عام 2015.   

    وأكد روانجي أنه وبعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي، في 8 أيار/مايو عام 2018، أعادت واشنطن فرض كل أشكال الحظر النووي، وبادرت عبر اتخاذ سياسة عدائية تجاه الاتفاق النووي وإيران إلى إيذاء شركاء بلاده التجاريين علنا وسرا بصورة مستمرة وواسعة.

    وأشار إلى أن "أمريكا بتهديداتها للحكومات الأخرى، تنتهك القرار 2231 أو أن تصبح مشمولة بالعقوبات، لم تصبح غير ملتزمة بتعهداتها في إطار القرار، بل منعت عمليا أيضا تنفيذ تعهدات الدول الأعضاء الأخرى في الاتفاق".

    وذكر روانجي أن أمريكا نفذت خلال الأعوام الأربعة الماضية، أكثر من 1500 حظرا ضد بلاده، استهدفت من خلالها جميع قطاعات الاقتصاد الإيراني وقضت تقريبا على جميع مصالح إيران في الاتفاق النووي.

    وشدد السفير والمندوب الإيراني الدائم لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، على أنه لا يمكن ربط الاتفاق النووي بأي موضوع آخر، لأن جدول أعمال المفاوضات كان منذ البداية حول الموضوع النووي، وبأن بلاده قررت ألا تسمح للقضايا الأخرى بأن تزيد في تعقيد المفاوضات.

    ولفت إلى أنه وفقا للقوانين الدولية، لدى بلاده الحق كأي دولة أخرى في تنمية مشروعها الصاروخي التقليدي، وبأن إيران لن تتفاوض بشأن برنامجها الصاروخي الباليستي المشروع.

    انظر أيضا:

    مسؤول إيراني: إحياء الاتفاق النووي ليس بحاجة إلى وثيقة منفصلة
    إيران: لا نستطيع الوفاء بالتزامات الاتفاق النووي من جانب واحد
    إيران ترفض مقترح وكالة الطاقة الذرية بإبرام اتفاق نووي جديد
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أمريكا, الاتفاق النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook