09:03 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 36
    تابعنا عبر

    قالت لجنة حقوق الإنسان التابعة للحكومة الإثيوبية، إن أكثر من 100 شخص قتلوا في هجوم مسلح، اليوم الأربعاء، في منطقة بني شنقول-جومز غربي إثيوبيا، في أحدث حلقة من العنف بين جماعات عرقية متناحرة في المنطقة.

    وقالت اللجنة في بيان، نقلته وكالة "رويترز"، إن مسلحين أطلقوا النار على أشخاص في منطقة بولين في غرب إثيوبيا وأضرموا النار في منازل السكان النائمين.

    وقال أحد المزارعين في بلدة بولين لوكالة "رويترز" إنه شاهد عشرات الجثث في حقل قرب منزله، فيما قال ساكن آخر في البلدة إن مسلحين اقتحموا المنطقة نحو الساعة السادسة صباحا (03:00 بتوقيت غرينتش) وإنه أحصى 20 جثة في موقع مختلف.

    ونقلت الوكالة عن مسؤول في المنطقة، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن السلطات أُحيطت علما بالهجوم وتتحقق من التفاصيل المتعلقة بهويات المهاجمين.

    زار رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، ورئيس أركان الجيش برهانو جولا، المنطقة أمس الثلاثاء، للدعوة للسلام بعد أن شهدت المنطقة عددا من الحوادث المميتة في الأشهر الأخيرة.

    وأكد رئيس الوزراء أنه

    سيتم اتخاذ إجراءات قانونية ضد قادة الإقليم والمسؤولين الفيدراليين الذين فشلوا في الحفاظ على سيادة القانون في الولاية. 

    كما أجرى أحمد مناقشة مع سكان مدينة متكل في الولاية، اليوم، حيث تم تحديد حلول مختلفة، بما في ذلك المصالحة، كاتجاهات لحل المشاكل في المنطقة، بحسب هيئة الإذاعة الإثيوبية.

    انظر أيضا:

    اشتباكات ضارية بين الجيش السوداني والقوات الإثيوبية على الحدود
    وفد إثيوبي يصل الخرطوم لبحث ترسيم الحدود
    مسؤول مصري يقاضي الحكومة الإثيوبية أمام التحكيم الدولي
    الكلمات الدلالية:
    مسلحون, هجوم, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook