17:35 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    من الممكن أن يؤدي استمرار الحكومة الأمريكية في الخط السياسي الذي تنتهجه الآن في مجال السياسة الخارجية إلى ما لا يحمد عقباه، والمقصود هو الخط السياسي الذي تنتهجه الإدارة الأمريكية تجاه روسيا والصين.

    ومن مخاطر السياسة الأمريكية تجاه روسيا احتمال الصدام المباشر بين موسكو وواشنطن في مناطق تتواجد فيها قوات روسية وأمريكية مثل سوريا، وفقا لـ"ناشيونال إنترست".

    ويزداد احتمال اندلاع الحرب بسبب استهانة واشنطن بعواقب قراراتها المتعلقة بالسياسة الخارجية وبسبب حلف شمال الأطلسي الذي استفز روسيا عندما قرر ضم جمهوريات البلطيق السوفيتية السابقة – ليتوانيا ولاتفيا واستونيا – إلى عضويته.

    ومن أجل تجنب العواقب الوخيمة كان من الأفضل، برأي "ناشيونال إنترست"، ألا تدخل الولايات المتحدة في مواجهة مع روسيا والصين، معتمدة على حلفاء غير موثوق فيهم مثل حلف شمال الأطلسي.

    تغيير أسلوب المواجهة

    ومن جهة أخرى رأى السيناتور الروسي أليكسي بوشكوف أن الولايات المتحدة تسير إلى إنهاء التعاون مع روسيا، وهو النهج الذي تنتهجه الإدارة الأمريكية الحالية وسوف تنتهجه الإدارة الجديدة.

    وقد أغلقت الولايات المتحدة قنصليتين في روسيا في الفترة الأخيرة. وعللت واشنطن سبب ذلك بتفشي وباء "كورونا". إلا أن السيناتور الروسي أرجع السبب في  حديثه لمحطة "غوفوريت موسكو" الإذاعية، إلى تحوّل البيت الأبيض الأمريكي من تقييد التعامل مع الروس وفقا لأسلوب الحرب الباردة إلى تحجيم التعاون مع روسيا إلى أقصى حد.

    وأشار السيناتور بوشكوف إلى أنه يجد أن واشنطن بصدد تغيير أسلوب المواجهة مع روسيا، متحولة من الحرب الباردة إلى حرب "ثلجية". 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook