15:06 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    مع اقتناص الدول الغنية لإمدادات لقاحات "كوفيد 19" بالتعاقد مبكرا على شرائها، قد تضطر بعض بلدان العالم إلى الاعتماد على اللقاحات التي طورتها الصين لمحاولة التغلب على تفشي المرض.

    لكن هناك تساؤل مهم يطرح دوما حول اللقاحات الصينية وهو "هل ستعمل".. في الحقيقة لا يوجد سبب خارجي للاعتقاد بأنه لن تفعل، لكن الصين لديها تاريخ من سيئ مع اللقاحات، ولم يكشف صناع الأدوية لديها سوى عن القليل بشأن تجاربهم البشرية وعملية التطعيم الطارئة التي شملت مليون مواطن، بحسب تقرير لشبكة "سي إن بي سي".

    ضمنت الدول الغنية لنفسها نحو 9 مليارات من 12 مليار جرعة معظمها مطورة في الغرب ومتوقع إنتاجها العام المقبل، في حين أن مبادرة "كوفاكس"، وهي جهد عالمي لضمان الوصول المتكافئ إلى لقاحات "كوفيد 19"، لم تصل إلى تعهدها البالغ ملياري جرعة.

    بالنسبة لتلك البلدان التي لم تحصل بعد على لقاح، قد تكون الصين هي الحل الوحيد. لدى الصين 6 لقاحات مرشحة في المرحلة الأخيرة من التجارب وهي واحدة من الدول القليلة التي يمكنها تصنيع اللقاح على نطاق واسع.

    أعلن مسؤولون حكوميون عن قدرة إنتاج مليار جرعة العام المقبل، وتعهد الرئيس شي جين بينغ بأن اللقاحات الصينية ستكون دعما للعالم.

    إن الاستخدام المحتمل للقاحات الصينية من قبل ملايين الأشخاص في البلدان الأخرى، يمنح الصين فرصة لإصلاح الضرر الذي لحق بسمعتها من الوباء الذي تجاوز حدودها، وإظهار للعالم أنها يمكنها أن تكون لاعبا علميا رئيسيا.

    ومع ذلك، فقد أضرت الفضائح السابقة بثقة مواطنيها في لقاحاتها، حيث ألقت مشكلات التصنيع وسلسلة التوريد بظلال من الشك على ما إذا كان بإمكانها أن تكون منقذا حقا.

    قالت جوي زانغ، الأستاذة التي تدرس أخلاقيات العلوم الناشئة في جامعة كنت في بريطانيا إنه "لا تزال هناك علامة استفهام حول كيفية ضمان الصين تقديم لقاحات موثوقة"، مشيرة إلى "عدم الشفافية في الصين بشأن البيانات العلمية والتاريخ المضطرب في توصيل اللقاح".

    أصبحت البحرين، الأسبوع الماضي، ثاني دولة توافق على لقاح صيني لـ"كوفيد 19"، بعد الإمارات العربية المتحدة. يعتزم المغرب استخدام لقاحات صينية في حملة تحصين واسعة من المقرر أن تبدأ هذا الشهر.

    كما تنتظر اللقاحات الصينية الموافقة في تركيا وإندونيسيا والبرازيل، في حين تستمر الاختبارات في أكثر من 12 دولة، بما في ذلك روسيا ومصر والمكسيك.

    في بعض البلدان، يُنظر إلى اللقاحات الصينية بعين الريبة. أثار الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو مرارا وتكرارا شكوكا حول فعالية لقاح شركة "سينوفاك" الصينية دون الاستشهاد بأي دليل، وقال إن البرازيليين لن يتم استخدامهم "كحيوانات تجارب".

    مع ذلك، يثني العديد من الخبراء على قدرات اللقاح في الصين، مثل جيمي تريكاس، رئيس علم المناعة والأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة سيدني، والذي يقول: "يبدو أن الدراسات أُجريت بشكل جيد (في إشارة إلى نتائج التجارب السريرية المنشورة في المجلات العلمية) لن أبالغ في القلق بشأن ذلك".

    تعمل الصين على بناء برامج التحصين الخاصة بها منذ أكثر من عقد، ويقول جين دونج يان، أستاذ الطب في جامعة هونغ كونغ، إنه أنتج لقاحات ناجحة على نطاق واسع لسكانه، بما في ذلك لقاحات الحصبة والتهاب الكبد.

    ويضيف:

    لا يوجد تفشي كبير في الصين لأي من هذه الأمراض. هذا يعني أن اللقاحات آمنة وفعالة.

    عملت الصين مع مؤسسة غيتس وآخرين لتحسين جودة التصنيع في العقد الماضي، وساهمت منظمة الصحة العالمية في تأهيل 5 لقاحات صينية (غير مرتبطة بكوفيد -19)، مما يسمح لوكالات الأمم المتحدة بشرائها لدول أخرى.

    الشركات التي حصلت منتجاتها على التأهيل المسبق تشمل "سينوفاك" و"سينوفارم" المملوكتان للدولة، وهما تطوران الآن لقاحات لفيروس كورونا المستجد.

    ومع ذلك، وقع معهد ووهان للمنتجات البيولوجية، وهو فرع تابع لشركة "سينوفارم" في فضيحة لقاح في عام 2018، حيث وجد المفتشون أن الشركة قد صنعت مئات الآلاف من الجرعات غير الفعالة من لقاح مركب للدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي بسبب عطل في المعدات.

    في نفس العام تم الإبلاغ عن أن شركة "تشانغشنغ" للتكنولوجيا الحيوية زورت البيانات حول لقاح داء الكلب، وفي عام 2016 كشفت وسائل الإعلام الصينية أن مليوني جرعة من اللقاحات المختلفة للأطفال تم تخزينها وبيعها بشكل غير صحيح في جميع أنحاء البلاد لسنوات. انخفضت معدلات التطعيم بعد تلك الفضائح.

    من جانبه قال المدير السابق لمؤسسة غيتس في الصين، راي ييب:

    جميع أصدقائي الصينيين، من ميسوري الحال، لن يشتري أي منهم الأدوية المصنوعة في الصين. هذا هو الحال.

    عدلت الصين قوانينها في عامي 2017 و2019 لتصبح أكثر صرامة بشأن إدارة تخزين اللقاحات وتكثيف عمليات التفتيش والعقوبات على اللقاحات المعيبة، ونشر مطورو لقاحات "كوفيد 19" الرئيسيين في البلاد بعض النتائج العلمية في المجلات العلمية التي راجعها النظراء.

    لكن خبراء دوليين تساءلوا عن كيفية تجنيد الصين للمتطوعين، وما نوع التتبع هناك للآثار الجانبية المحتملة. لم تُصدر الشركات الصينية والمسؤولون الحكوميون التفاصيل.

    انظر أيضا:

    100 ألف من سكان عاصمة الأرجنتين مستعدون لتلقي اللقاح الروسي
    بعد إجراء محمد بن سلمان... ماذا فعل المسؤولون السعوديون مع "لقاح كورونا"... صور
    محمد بن سلمان يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, لقاحات مغشوشة, مخزون اللقاح, اللقاحات, لقاحات, لقاح, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook