18:35 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، أن ثلاثة جنود بورونديين لقوا مصرعهم على أيدي "مقاتلين مسلحين مجهولين" في جمهورية أفريقيا الوسطى.

    وقالت الأمم المتحدة في بيان "قتل ثلاثة من جنود حفظ السلام من بوروندي وأصيب اثنان آخران" في أعقاب هجمات في جنوب ووسط البلاد.

    تأتي الهجمات بعد يوم من إلغاء الجماعات المتمردة الرئيسية وقف إطلاق النار قبل الانتخابات الوطنية المقررة الأحد المقبل. 

    يذكر أن الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى قد تصاعد في أوائل كانون الثاني /ديسمبر عام 2013، عندما اندلعت اشتباكات في بانغي بين مسلحي جماعة سيليكا الإسلامية السابقة والمتمردين المسيحيين المعارضين لها.

    وفي 6 شباط/ فبراير عام 2019، وقعت سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى وممثلو الجماعات المسلحة، عقب المحادثات التي جرت في الخرطوم ودامت ما يقرب من أسبوعين، على اتفاقية سلام تهدف إلى إنهاء الصراع الطويل الأمد في البلاد.

    واتفقت الأطراف على أن تنظيم انتخابات حرة وشاملة هو السبيل الوحيد لضمان تداول السلطة في البلاد، بالإضافة إلى ذلك، تعهدت الحكومة بضمان حرية تشكيل الأحزاب أو الحركات السياسية. كما تقرر تهيئة الظروف لعودة اللاجئين الطوعية. 

    وتخضع العاصمة وجزء كبير من جمهورية أفريقيا الوسطى حاليًا لسيطرة السلطات، حيث أن الشائعات التي تتردد في البلاد بشأن نجاح المتمردين مبالغ فيها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook