15:09 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    العثور على علاج رخيص للالتهاب لإنقاذ حياة المرضى المصابين بأعراض خطيرة، كان من أكثر النتائج نجاحا بشكل كبير في معركة التصدي لوباء "كوفيد 19"، فيما ثبت أن 3 من العلاجات التي تم الترويج لها كثيرا ليس لها أي تأثير.

    تشير التقديرات الآن إلى أن اكتشاف فعالية عقار "ديكساميثازون" أنقذ حياة حوالي 650 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، وفقا للبروفيسور مارتن لاندراي، مؤسس برنامج التعافي - أكبر تجربة عشوائية لعقاقير كوفيد في العالم - والتي كشفت عن الدواء.

    وقال لاندراي لصحيفة "أوبزرفر":

    في المملكة المتحدة وحدها، منع الديكساميثازون بالفعل أكثر من 12 ألف حالة وفاة.

    يوضح هذا الاختراق العلمي قوة التجارب العشوائية واسعة النطاق في تحديد الأدوية الفعالة وسيتبعها، في الأسابيع القليلة المقبلة، نتائج من حفنة أخرى من العلاجات الواعدة التي تتم دراستها كجزء من برنامج التعافي، بحسب تقرير لصحيفة "الغارديان".

    هذه الأدوية، التي يمكن أن تكون حاسمة في المعركة لاحتواء "كوفيد -19" العام المقبل هي:

    - بلازما النقاهة: المأخوذة من مرضى كوفيد الذين تعافوا

    - الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: التي صنعتها شركة "ريغينرون" الأمريكية، والتي استخدمت لعلاج الرئيس دونالد ترامب

    - توسيليزوماب وكولشيسين: اثنين من الأدوية المضادة للالتهابات التي يعتقد أنها ستكون واعدة في مكافحة المرض

    - الأسبرين: هو عامل مميِّع للدم يمكن أن يساعد في تقليل تجلط الدم في الرئتين

    جميعها تخضع لتجارب قام بها آلاف الأطباء والممرضات على عشرات الآلاف من المرضى في المستشفيات في جميع أنحاء بريطانيا، من المتوقع ظهور النتائج الأولى في يناير أو أوائل فبراير.

    أدرك لاندراي وزميله الأستاذ بجامعة أكسفورد بيتر هوربي أن الأطباء سيبحثون قريبا عن العلاجات بمجرد أن تبدأ الحالات في التدفق إلى المستشفيات، لكنهم سيحتاجون إلى تجربة إكلينيكية لمعرفة أيها فعال.

    استغرق الأمر 9 أيام من صياغة بروتوكولهم العلاجي الأول إلى تسجيله لمريضهم الأول، وهي عملية تستغرق عادة 9 أشهر. شارك واحد من كل 10 مرضى كوفيد ممن يحتاجون لعلاج في المستشفى بهذه التجربة.

    وقال لاندراي أن هذه الأرقام كانت أساسية للنجاح. مقارنة 100 شخص يحصلون على عقار مع 100 شخص لا يحصلون عليه يمكن أن يؤدي إلى نتائج متغيرة للغاية، ومع ذلك، من خلال اختيار آلاف المرضى بشكل عشوائي للحصول على علاجات متباينة، يتم إنتاج إجابات قوية.

    وأضاف لاندراي: "يمكنك معرفة أيها يعمل بالفعل. بالإضافة إلى ذلك، يمكننا اكتشاف المرضى الذين سيستفيدون أكثر من غيرهم، هل سيكون الكبار أم الشباب أم ضعاف المناعة، لا يمكنك معرفة ذلك إلا إذا كان لديك تجربة تضم آلاف الأشخاص".

    حتى الآن، تم الاستعانة بأربعة أدوية في برنامج التعافي:

    "أزيثروميسين" وهو مضاد حيوي، وتركيبة الدواء "لوبينافير ريتونافير"، و"هيدروكسي كلوروكوين" وهو علاج للملاريا والأمراض الروماتيزمية، و"ديكساميثازون"، فقط الأخير أنقذ الأرواح وساعد على التعافي.

    قد يبدو معدل دواء واحد فقط من أصل 4 قيمة ضعيفة، لكن الأعداد الهائلة من الأرواح التي تم إنقاذها بفضل "الديكساميثازون" توضح قيمة برنامج التعافي، كما عمل البرنامج على ضمان عدم إهدار الوقت والمال على الأدوية التي تبين أنها لا تساعد المرضى، بحسب "الغارديان".

    وقال لاندراي إن ذلك سيصبح قضية ذات أهمية متزايدة، مضيفا: "عندما بدأنا البرنامج، نظرنا إلى الأدوية الرخيصة المتوفرة على نطاق واسع ولكنها واعدة، ووجدنا أن أحدها - ديكساميثازون - وهو يعمل.

    وأردف قائلا:

    الأدوية التي نبحثها الآن ستكلف مئات الجنيهات (الإسترلينية) لكل علاج، لذلك نحتاج إلى التأكد حقا من أنها تعمل قبل نشرها على نطاق واسع.

    إن وجود الآلاف من الأفراد المصابين بمضاعفات حادة لمرض "كوفيد 19" هو حقيقة قاتمة في المملكة المتحدة حاليا، لكن هذا العدد الكبير على الأقل يجعل من الممكن إجراء تجارب على نطاق واسع. ومع ذلك، هناك حد لما يمكن أن يتوقعه الأطباء، وفقا للاندري.

    ختم لاندري قائلا: "لقد حسنت نتائجنا رعاية كوفيد المقدمة للملايين، الإجابات التي نحصل عليها في أوائل العام المقبل، مهما كانت، سوف تفعل ذلك مرة أخرى".

    انظر أيضا:

    الصحة العراقية: نسعى لتغطية احتياجاتنا من لقاح كورونا ولم نستبعد "سبوتنيك V"
    طبيب يتحدث عن "مادة مساعدة" في علاج حالات كورونا الشديدة
    بيسكوف يكشف عن الوضع الاقتصادي للبلاد في ظل انتشار وباء كورونا
    الكلمات الدلالية:
    أرواح, وفيات, مريض, اللقاحات, لقاحات, لقاح, علاج, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook