07:59 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا" إن اللوائح الحكومية الأمريكية تعيق الجهود المستقبلية نحو الابتكار.

    وفي حين أكد ماسك أن أمريكا "لا تزال عظيمة فيما يتعلق بالابتكار وتعزيز روح المبادرة ،" إلا أنه أبدى تخوفه قائلا: إن اللوائح الحكومية تعيق الجهود المستقبلية، بحسب "سي إن بي سي".

    ووجه ماسك رسالة إلى الحكومة الأمريكية يطالبها فيها بـ "أن تترك الشركات تبتكر ولا تتدخل في طريقة عملها، فما يهم هو النتيجة النهائية وليس الخطوات".

    تصريحات ماسك جاءت خلال لقاء عقدته وول ستريت جورنال، أوضح فيه أن الهجرة من جنوب أفريقيا إلى الولايات المتحدة في عام 1992، لعبت دورا أساسيا ليصبح رجل الأعمال والملياردير الناجح.

    ولفت ماسك إلى ما وصفه بـ "الضيق" من "البيروقراطية واللوائح الحكومية والقواعد التي تثبط أي نية للتخطيط المستقبلي".

    وقال: "على الحكومة فقط التصرف كحكم، لوضع قواعد اللعبة وضمان تنفيذها بشكل صحيح وليس كلاعب".

    وحذر الملياردير الأمريكي من محاولة الحكومة أن تصبح لاعبا، موضحا أنها مسئولة عن التركيز في التحفيز، قائلا: "المهم النتيجة وليس المسار".

    وأكد انه لا يمكن في الوقت الحالي الفصل بين الحكومة وأي شركة، فكلاهما وجهان لعملة واحدة، ووصف الحكومة أنها احتكار لا يمكن له الإفلاس.

    وقال ماسك "من الخطأ الاعتقاد أن الحكومة والشركات منفصلان، فكلاهما وجهان لعملة واحدة، الحكومة هي المؤسسة المطلقة، واصفا إياها بـ "الاحتكار المطلق"، التي لا يمكن لها أن تفلس، أو لا يمكن أن تفلس عادة "

    يذكر أن إيلون ماسك كان قد غرد في 2018  على تويتر قائلا: وصلت إلى أميركا في سن 17 عاما وفي جيبي ألفي دولار فقط، وحقيبة ظهر مليئة بالكتب، لكن ماسك، البالغ من العمر الآن 49 عاما، يعد ثاني أغنى شخص بالعالم بثروة تقدر بنحو 147 مليار دولار بحسب مؤشر بلومبرغ للأثرياء.

    انظر أيضا:

    بيل غيتس يوضح الفرق بين عقلية إيلون ماسك وستيف جوبز
    روسكوسموس الروسية تخطط لتطوير صاروخ يتفوق على صاروخ إيلون ماسك
    إيلون ماسك ينتقد بيل غيتس ويصفه بـ "الجاهل"
    إيلون ماسك يعلق على احتجاجات بيلاروس
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة, أسهم الشركات, أمريكا, إيلون ماسك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook