11:26 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن مسجد باريس، اليوم الاثنين، انسحابه من مشروع تشكيل مجلس وطني للأئمة في فرنسا.

    وقال عميد المسجد شمس الدين حافظ في بيان إنه قرر التوقف عن المشاركة في الاجتماعات التي تهدف إلى تكوين المجلس الوطني للأئمة، بحسب وكالة "فرانس برس".

    وأوضح أنه قرر أيضا تجميد كافة الاتصالات مع المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، مشددا على أنه اتخذ قرارا نهائيا بهذا الشأن.

    وكان قصر الإليزيه، دعا إلى تشكيل مجلس وطني للأئمة مكلف بالمصادقة على تنشئتهم في فرنسا، وذلك ضمن مشروع قانون يهدف إلى مكافحة التطرف والانعزالية.

    وكان من المفترض أن يصدر المجلس ترخيصا للأئمة، وذلك وفقا لمعارفهم ومدى التزامهم بالأصول الأخلاقية.

    وفي مطلع تشرين الأول/أكتوبر، طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رسميا بتشكيل هذا المجلس في إطار استراتيجية لمكافحة النزعات الانعزالية.

    يذكر أنه جرى التطرق إلى إنشاء هذا المجلس مرارا دون الالتزام بأي خطوات عملية في هذا الاتجاه.

    انظر أيضا:

    فرنسا: أكثر من نصف المسلمين تحت سن 25 يعتقدون أن الشريعة أهم من قانون الدولة
    ماكرون يمهل ممثلي مسلمي فرنسا أسبوعين لوضع ميثاق للقيم الجمهورية
    92 بالمئة من مسلمي فرنسا صوتوا لصالح الرئيس ماكرون
    الكلمات الدلالية:
    أئمة مساجد, فرنسا, مسجد باريس الكبير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook