15:18 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدرت منظمة ​"مراسلون بلا حدود" تقريرا سنويا كشفت فيه عن التعديات وأعمال العنف التي طالت الصحفيين في مختلف أنحاء العالم.

    وذكرت المنظمة في تقريرها أن عدد الصحفيين المعتقلين في العالم وصل إلى 387 في نهاية العام 2020، من بينهم 27 صحفياً معتقلاً في سوريا.

    ووفقاً للمنظمة، يتركز أكثر من نصف المعتقلين الصحفيين في خمس دول، وسوريا تحتل المرتبة الخامسة عالميًّا، من حيث عدد المعتقلين بعدد (27) صحفيًّا، فيما تحتل الصين المرتبة الأولى بعدد (117) تليها المملكة العربية السعودية (34) ومصر (30) وفيتنام (28).

    ولفتت المنظمة إلى أن جميع الصحفيين المعتقلين مسجونين لأسباب تتعلق بممارسة المهنة.

    كما أشار التقرير إلى مقتل 50 صحافياً خلال عام 2020 غالبيتهم في دول لا تشهد حروباً.

    وبهذا الصدد، قال الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلوار: "إن النساء اللواتي يزداد عددهن في المهنة لسن بمنأى عن التوقيفات، وأن عدد الصحفيات المحرومات من حريتهن يبلغ راهنا 42 امرأة مقابل 31 في 2019 بزيادة نسبتها 35 %".

    ونوه التقرير إلى أن أكثر من 300 حادث مرتبط مباشرة بالتغطية الصحفية للأزمة الصحية، بين شباط/ فبراير ونهاية تشرين الثاني/ نوفمبر شملت نحو 450 صحافياً.

    وأوضح التقرير أن عمليات التوقيف التعسفية التي تشكل 35% من الممارسات المسجلة زادت أربع مرات بين مارس ومايو.

    وقالت المنظمة إن ما لا يقل عن 54 صحفياً يحتجزون كرهائن حاليا في سوريا واليمن والعراق بتراجع نسبته 5%، مشيرةً إلى اختفاء أربعة صحفيين في 2020 وهم من الشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook