13:47 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    كشفت زينب سليماني، ابنة قائد فيلق القدس الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، عن محاولات اغتيال والدها قبل رحيله.

    وأجرت قناة "الميادين" حوارا مطولا مع زينب، أكدت من خلاله أن والدها تعرض لعدد من محاولات الاغتيال،  فقد "كان أعداؤه كثر"، وبأن تلك المحاولات جرت في مختلف البلدان، بينها تلك التي جرت في قريته كرمان، التي "حفر فيها الإرهابيون نفقاً تحت أحد الشوارع يوصل الى أسفل الحسينية"، التي كان يستمع فيها إلى مجالس العزاء "حتى يفجّروها". 

    وأوضحت زينب سليماني أنه والدها تعرض لإطلاق النار من قبل مسلحين في تنظيم "داعش" (الإرهابي والمحظور في روسيا) كما تعرض موكبه لتفجير على أوتوستراد مطار دمشق الذي كان يسيطر عليه المسلحون، وليس انتهاء باعتراض مقاتلتين أمريكيتين لطائرته، وإنذارهما القبطان بأن عليه أن يحطّ بالطائرة فورا. 

    وحول هذا الأمر، قالت ابنة سليماني:

    كان يبحث عن الشهادة على الجبهات.. كان تعباً وحزيناً من مشاهدة أصدقائه يستشهدون.

    وأشارت زينب قاسم سليماني إلى أن قائد فيلق القدس الإيراني الراحل كان يبدي "اهتماماً جداً بعوائل الشهداء. كان يقلق عليهم. كانوا يعنون له الكثير، وكان يحب الاهتمام بهم".

    ولفتت زينب إلى أن ما ميز أباها هو أنه كان "قائداً ميدانياً عسكرياً قوياً، صاحب كاريزما قوية جداً، ذكياً.. وإلى جانب ذلك كان يملك قلباً رؤوفاً وحنوناً بشكل لافت أيضاً".

    وأضافت: "الحاج قاسم كان يستحوذ على قلوب الناس.. كان أبي يقتحم قلوب الناس، ولا سيما من كان يعمل معهم والمقرّبين منه".

    انظر أيضا:

    بينها السعودية... عبد اللهيان: سليماني حذر من المشروع الأمريكي بتقسيم الدول 
    قبل الذكرى الأولى لمقتله... تكريم قاسم سليماني بأرفع وسام في الجيش الإيراني
    عبد المهدي يروي لأول مرة تفاصيل ليلة اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, إيران, قاسم سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook