06:00 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدرت المحكمة الصينية حكما بالسجن أربع سنوات للصحفية تشانغ شان التي قامت بتغطية بداية انتشار فيروس كورونا في مدينة ووهان.

    وندد العديد من المنظمات غير الحكومية والصحفيون حول العالم بالحكم مشيرين إلى محاولة السلطات الصينية إخفاء الحقيقة وعدم الاكتراث إلى تدهور صحة الصحفية.

    وعبر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، عن قلقه إزاء الحكم، وكتب في تغريدة على تويتر: "لقد أثرنا قضيتها مع السلطات طوال عام 2020 كمثال على القمع المفرط لحرية التعبير المرتبط بفيروس كورونا وما زلنا نطالب بالإفراج عنها".

    بينما دافعت البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة عن الحكم الصادر ضد تشانغ في تغريدة قائلة إن "قضية تشانغ لا علاقة لها بحرية التعبير والجميع متساوون أمام القانون".

    وردت المديرة الصينية في هيومن رايتس ووتش، صوفي ريتشاردسون، على تصريح البعثة الصينية، قائلة "الأمر وما هو عليه أن حكومتكم تقوم بإسكات منتقديها...".

    وأعربت منظمة اتحاد النساء الصحافيات ومقرها نيويورك في بيان عن استيائها من قرار المحكمة. قائلة: إنه حدث آخر مقلق للبيئة الخانقة لحرية الصحافة في الصين. ويجب ألا يتعرض أي صحفي للاضطهاد القانوني الوحشي، خاصة عند إبلاغ الناس عن وباء قاتل ينتشر في جميع أنحاء البلاد.

    وقالت باربرا تريونفي، المديرة التنفيذية لمعهد الصحافة الدولي ومقره فيينا، في بيان إن حكم تشانغ ينتهك "حق الناس في تلقي معلومات من مصادر مختلفة حول قضية تؤثر بشكل كبير على حياتهم".

    وأضافت تريونفي: "في الوقت الذي يكافح العالم لمعرفة مصدر وكيفية انتشار مرض "كوفيد-19"، تتنصل الصين من مسؤولياتها والتزاماتها من خلال معاقبة هؤلاء الصحفيين الذين ساهموا في نشر معلومات قيمة".

    وتمت إدانة تشانغ وهي على كرسي متحرك وذلك لتدني حالتها الصحية إثر إضرابها عن الطعام في يونيو/ حزيران احتجاجا على الاعتقال. واستمرت المحاكمة بضع ساعات، وقال محامي تشانغ أن الادعاء لم يكشف عن الأدلته بشكل كامل، التي تثبت اتهام الصحفية بنشر تصريحات كاذبة على الانترنت.

    وغطت تشانغ أحداث الجائحة في ووهان حيث تحدثت مع وكالات أجنبية عن الوضع هناك منتقدة صرامة "قيود الجائحة اللاإنسانية تجاه المواطنين" وقامت بتصوير الفوضى في المستشفيات في فبراير/ شباط، بحسب ما نقلته "أ إف بي".

    وذكر أنه لا يزال مكان تواجد ثلاثة صحفيين صينيين آخرين سافروا إلى ووهان غير معروف وهم، تشين كيشوي وفانغ بين ولي زيهوا. وقد أعلن عن اختفائهم في وقت سابق من هذا العام.

     

    انظر أيضا:

    لجنة حماية الصحفيين: عدد الصحفيين السجناء في العالم يبلغ رقما قياسيا في 2020
    الخامس في شهرين... مقتل صحفي أمام منزله في أفغانستان
    الحكم على صحفية صينية بالسجن بسبب سوء تغطيتها لانتشار كورونا
    منظمة تصدر تقريرا يوثق تفاصيل المخاطر التي تعرض لها الصحفيون خلال عام 2020
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook