08:12 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أكد سيد إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية الإيرانية، أن الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب ليس بمنأى عن عقوبة اغتيال قاسم سليماني.

    وعلل رئيسي بأن ترامب قد اعترف أمام العالم أجمع بارتكاب الجريمة، ولذا فهو المجرم الرئيسي في هذا الملف، حسب تعبيره.

    تصريحات رئيسي التي نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" جاءت خلال اجتماع عقده رئيس السلطة القضائية الإيرانية لمتابعة ملف اغتيال سليماني مع مجموعة من المسئولين الإيرانيين.

    رئيسي أكد خلال الاجتماع أن لائحة الاتهام التي أعدتها السلطات الإيرانية لمعاقبة المتورطين في اغتياله، "لا تشكل دعوى قضائية باسم عائلة الشهيد أو الشعب الايراني فحسب، وانما هي شكوى رفعت  ضد الارهاب الامريكي الممنهج باسم الأمة الإسلامية وأحرار العالم كافة". 

    وأوضح أن هناك متابعة جادة لملف اغتيال سليماني، قائلا إن هذا هو "ما يليق والمكانة والشخصية السامية لسيد شهداء المقاومة"، لافتا إلى أن السلطة القضائية الإيرانية  تتابع هذا الملف بوصفه "جزءً من الانتقام الصارم الذي سيطال الأمريكيين".

    وأشار رئيسي إلى أن ما يقال عن "حصانة المسؤولين الأمريكيين والعراقيل القانونية المماثلة، يمكن الغاؤها قانونيا"، وقال: "ليست هناك اي قوة تستطيع الحؤول دون مساءلة القادة في أمريكا إزاء جريمة اغتيال الشهيد سليماني".

    وطالب ريس السلطة القضائية في إيران وزارة الخارجية والنيابة العامة ومعاونية الشؤون الدولية في جهاز القضاء الايراني بمتابعة جادة لهذا الأمر.

    واشاد رئيسي بـ"الإجراءات المتخذة من جانب فيلق القدس وسائر الجهات الحكومية وغير الحكومية من أجل المتابعة القانونية والقضائية لملف اغتيال الشهيد سليماني على مدى السنة الماضية"، مثنيا على تعاون رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي؛ داعيا الى مواصلة هذا التعاون في الصّعد الجنائية والقانونية والدولية.

    انظر أيضا:

    المقداد يتحدث عن اغتيال قاسم سليماني ومحسن زاده ويوجه رسالة إلى أمريكا وإسرائيل
    بومبيو: قتلنا سليماني لنظهر لإيران الخط الأحمر والإيرانيون يسعون بشدة لإعادة المفاوضات مع أمريكا
    إيران: قصف قواعد أمريكا كان انتقاما لـ"سيارة سليماني" أما الثأر لروحه فأكبر
    بعد تغريدة المرشد... أمريكا "مستعدة للرد" على أي انتقام إيراني لاغتيال سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook