02:03 GMT18 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قبل عام واحد بالضبط، في 31 ديسمبر 2019، علم العالم بتفشي التهاب رئوي غير معروف في مدينة ووهان الصينية، والذي نما الآن إلى مستوى وباء اجتاح العالم بأسره.

    تم عزل المدينة التي يبلغ تعداد سكانها عدة ملايين عن العالم الخارجي لمدة 76 يومًا، والآن عادت الحياة فيها بشكل عام إلى مسارها الصحيح، لكن ذكريات تلك الأحداث لا تزال تثير الدموع في عيون السكان المحليين.

    كيف تعيش ووهان بعد عام من بدء تفشي المرض؟ وكيف أثر الوباء على حياة سكانها؟ وما حدث لسوق المأكولات البحرية الذي ارتبطت به أولى الحالات التي تم تحديدها للمرض؟

    استمر الحجر الصحي في ووهان لمدة 11 أسبوعًا تقريبًا، حتى 8 نيسان/ أبريل الماضي. تم الإبلاغ عن حوالي 50000 حالة فيها من 86000 حالة إصابة بـ COVID-19 تم اكتشافها في الصين.

    ومع ذلك، بفضل الحجر الصحي الصارم والاختبارات الجماعية لجميع السكان في ووهان، لم يتم اكتشاف حالة إصابة محلية واحدة منذ منتصف أيار/ مايو. تعتبر ووهان الآن واحدة من أكثر المدن أمانًا في العالم من حيث الأوبئة.

    تمت إعادة افتتاح شبكة النقل بالمدينة، التي كانت مقطوعة تمامًا عن بقية الصين منذ فترة طويلة.

    يُعتقد الآن أن التهديد الوبائي الرئيسي لووهان يأتي من بلدان أخرى، لذلك يتلقى الأجانب الذين يصلون إلى المدينة اهتمامًا خاصًا من الخدمات الصحية المحلية.

    عند الوصول إلى المدينة، طُلب من مراسلة وكالة "سبوتنيك" تأكيد أنها لم تغادر الصين مؤخرًا. في الوقت نفسه، فإن "الرمز الصحي" الإلكتروني الذي تم إدخاله في الصين يكفي لدخول المدينة والتحرك حولها، كما هو الحال في أجزاء أخرى من البلاد

    عند تسجيل الوصول إلى الفندق، لم يكن من الضروري إجراء اختبار فيروس كورونا، على الرغم من حالات الإصابة المحلية التي تم اكتشافها في بكين مؤخرا.

    وأكدت مراسلة "سبوتنيك" أن المدينة نظمت معرضا ضخما مخصصا لمكافحة الوباء. يقع المعرض في مركز المعارض، والذي كان يستخدم كمستشفى مؤقت. افتتح المعرض في منتصف أكتوبر لإظهار كيف حاربت ووهان الوباء. يحتوي على أكثر من ألف عنصر مادي، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من مواد الفيديو والصور الفوتوغرافية من المشهد.

    قال أحد سكان ووهان، الذي قضى عدة أشهر في الحجر الصحي، لـ"سبوتنيك": "عندما أنظر إلى كل هذا، أريد أن أبكي، لقد تأثرت كثيرًا، كل هؤلاء الأطباء خاطروا من أجلنا، وهذا يلهم حقًا شعورًا كبيرًا بالاحترام. نحن ممتنون جدًا لهم".

    عاد كل شيء كما كان من قبل

    حقيقة أن ووهان أصبحت قبل عام بؤرة للوباء لا يتم ذكرها الآن في المدينة إلا بالأقنعة الطبية. يعد ارتداء الأقنعة في ووهان أمرًا اختياريًا، ولكن على عكس السكان في بعض المدن الأخرى في الصين، فإن الغالبية العظمى من سكان ووهان يرتدون أقنعة في الأماكن العامة وفي الشوارع.

    مركز الكارثة

    أُغلق سوق هوانان، الذي كان يبيع الخضار والمأكولات البحرية وحتى لحوم الطرائد، في الأول من يناير/ كانون الثاني، عمل المرضى الأوائل في هذا السوق بالذات. ومع ذلك، لا يزال العلماء لم يتوصلوا إلى نتيجة لا لبس فيها فيما يتعلق بالدور الذي لعبه في انتشار الفيروس.

    حاليًا، السوق مغلق، اللافتة التي تحمل اسمه مرفوعة، والمبنى نفسه محاط بسور مرتفع جدا، ونوافذ المبنى المكون من طابقين ورواق التسوق، حيث كانت تباع اللحوم والمأكولات البحرية والخضروات سابقًا، لا تزال مرئية من خلف السياج.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook