23:40 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلنت السلطات الإندونيسية، اليوم الجمعة، إطلاق سراح رجل دين متشدد، بعد سجنه لمدة 10 أعوام.

    وأطلقت السلطات سراح رجل الدين المتشدد أبو بكر باعشير، والذي تم سجنه لمدة 10 سنوات بتهمة تأسيس معسكر تدريب للمتشددين، والذي تشتبه السلطات في أنه العقل المدبر لتفجيرات بالي عام 2002 التي أودت بحياة 202 شخص، بحسب "رويترز".

    وكشفت السلطات في بيان لها، أن باعشير البالغ من العمر 82 عاما، لم تتم إدانته بدور مباشر في التفجيرات، وسيدرج في برنامج لمكافحة التطرف في ظل مخاوف من استمرار نفوذه بين دوائر المتطرفين.

    يشار إلى أن باعشير حكم عليه بالسجن في عام 2011 لخمسة عشر عاما، على خلفية صلاته بمعسكر لتدريب المتشددين في إقليم أتشيه. ويعد الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية، وهي شبكة جهادية على صلة بتنظيم القاعدة، وقضى عشرة أعوام في السجن بعد تخفيف على مراحل لمدة سجنه.

    وكان من بين ضحايا تفجيرات بالي 88 أستراليا، وحثت أستراليا إندونيسيا على ضمان عدم تحريض باعشير على المزيد من العنف.

    ومن جانبه صرح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، بأن إطلاق سراح باعشير "مؤلم للغاية لأصدقاء وأسر 88 أستراليا قتلوا في تفجيرات بالي".

    انظر أيضا:

    إعلام: الشرطة الإندونيسية تعتقل نحو 1500 شخص خلال احتجاجات حاشدة
    انفجار في مبنى تابع للشرطة الإندونيسية
    الشرطة الإندونيسية تنهي أزمة احتجاز رهائن في سجن شديد الحراسة
    الشرطة الإندونيسية: انفجار قرب مقر مناظرة رئاسية
    الكلمات الدلالية:
    إندونيسيا, أخبار إندونيسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook