23:42 GMT23 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حظرت شركة تويتر، اليوم السبت، حسابي مستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترامب، مايكل فلين، وعضوة الفريق القانوني سيدني باول، كجزء من تطهير حسابات الـ"كيو أنون" الأمريكية، بعد اقتحام مبنى الكابيتول الأمريكي يوم الأربعاء الماضي، من قبل مؤيدي وأنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    وكانت العشرات من حسابات الـ"كيو أنون" على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تضخمت في 6 يناير/ كانون الثاني الجاري، في الأيام التي سبقت مسيرة مؤيدة لترامب في العاصمة واشنطن، بأمل في أن يتم إلغاء فوز الرئيس المنتخب جو بايدن. حسبما نقلته وكالة الأنباء"أسوشيتد برس" الأمريكية.

    وقالت شركة "تويتر"، في بيان بالبريد الإلكتروني يوم أمس الجمعة: إنه "نظرا لاحتمال تجدد العنف المحيط بهذا النوع من السلوك في الأيام المقبلة، سنعلق بشكل دائم الحسابات المخصصة فقط لمشاركة محتوى QAnon".

    وأضافت الشركة: إنه "عندما تحدد أن مجموعة أو حملة ما منخرطة في "نشاط ضار منسق"، فقد تعلق الحسابات التي تجد أنها تشجع هذا السلوك بشكل أساسي".

    ووفقا لما ذكرته وكالة "أسوشيتد برس"، بأن "كيو أنون"هو اعتقاد لا أساس له، نشأ على الإنترنت، يفيد بأن دونالد ترامب كان يقاتل سرا أعداء "الدولة العميقة بالولايات المتحدة الأمريكية" وعصابة من أكلة لحوم البشر الذين يعبدون الشيطان ويديرون حلقة للإتجار بالجنس مع الأطفال.

    ​وقد تعرضت شركات وسائل التواصل الاجتماعي، لضغوط مكثفة لقمع خطاب الكراهية بعد هذا الهجوم الأسبوع الماضي. لتقوم شركة "تويتر" بإيقاف الحساب الرسمي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهائيا، يوم أمس الجمعة.

    وقالت الشركة في بيان: "بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الأخيرة لحساب دونالد ترامب والظروف المحيطة بها، أوقفنا الحساب نهائيا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف".

    وبعدها غرد ترامب من حساب الرئيس الرسمي الذي يتابعه 33.4 مليون، لترد الشركة سريعا بحذف التغريدات وتعليق الحساب أيضا.

     

    انظر أيضا:

    لماذا يقلق ترامب من أيامه خارج البيت الأبيض... وهل فعلا يمكنه العفو عن نفسه
    فيديو صادم... كيف تابع ترامب وعائلته عملية اقتحام مبنى الكابيتول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook