19:17 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصل رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح إلى العاصمة الفرنسية باريس، مساء اليوم الاثنين، على رأس وفد برلماني ليبي، للقاء عدد من المسؤولين وبحث آخر المستجدات.

    بنغازي- سبوتنيك.وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي عبد الحميد الصافي إن:" صالح وصل اليوم الاثنين إلى العاصمة باريس للقاء عدد من الشخصيات بناء على دعوة من البرلمان الفرنسي حيث ستستمر الزيارة لمدة يومين".

    وأضاف أن "الوفد الذي يترأسه عقيلة صالح مؤلف من عدد من نواب البرلمان الليبي"، وأوضح أن "الزيارة تهدف لبحث آخر مستجدات الحوار السياسي والحديث عن مصالح البلدين المشتركة".

    وفي وقت سابق، أكد الناطق باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق الزيارة، وقال إنها تأتي "بدعوة رسمية، وتستغرق يومين".

    وكانت السلطة الفرنسية منذ سنة 2011 لاعباً رئيسياً في الأزمة الليبية خلال فترة رئاسة نيكولا ساركوزي حينذاك وهي من شنت أول حملة عسكرية سميت "فجر أوديسا" قبل قرار مجلس الأمن الدولي الذي ينص على حماية المدنيين، والتي على أساسها نفذ الناتو ضربات جوية لعبت دوراً محوريا في إسقاط نظام العقيد الراحل معمّر القذافي بالتعاون مع عدد من الدول الغربية والإقليمية.

    ومنذ ذلك الحين لم تبتعد فرنسا دبلوماسيا وسياسيا عن الملف الليبي وقد احتضنت عدة مرات لقاءات ومؤتمرات تجمع الأطراف الليبية المتنازعة من أجل التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة السياسية.

    وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، قال إنه لا حل عسكريًا في ليبيا، وإن الأولوية لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 أكتوبر، والذي يلحظ خروج القوات الأجنبية والمرتزقة الأجانب، واستكمال العملية السياسية بإشراف الأمم المتحدة.

    وتابع المتحدث الفرنسي "ندعو كل الأطراف الليبيين إلى دعم هذه العملية، والامتناع عن استئناف الأعمال القتالية وتركيز الجهود على تشكيل حكومة جديدة وتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية المرتقبة في 24 ديسمبر 2021، وفق مقررات المنتدى السياسي الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة".

    انظر أيضا:

    مستشار عقيلة صالح لـ"سبوتنيك": التصريحات التي نقلتها وسائل إعلام عن الرئيس "مفبركة"
    إعلام ليبي ينشر بيانا عن موقف عقيلة صالح من التفاوض في غدامس.. ومتحدث النواب ينفيه
    أكاديمي ليبي: البرلمان لديه مخاوف من عقد جلسة غدامس لأن جدول الأعمال ينص على تنحية عقيلة صالح
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook