15:50 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    علق خبراء أتراك على الإجراءات الأخيرة التي قامت بها المملكة العربية السعودية وإسرائيل واليونان في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، وعلى وجه الخصوص، المعلومات المسربة في وسائل الإعلام اليونانية حول إرسال مقاتلات سعودية إلى جزيرة كريت هدفها "عزلة تركيا".

    قال خبير العلاقات الدولية، التركي باريش دوستر، في تصريحات أدلى بها لوكالة "سبوتنيك"، إن الإجراءات الأخيرة التي قامت بها السعودية بإرسال مقاتلات وإسرائيل بتوقيع اتفاق تعاون دفاعي مشترك مع اليونان، تهدف إلى "عزل تركيا في شرق البحر المتوسط ​​وهي إجراءات مفيدة لليونان و(الإدارة اليونانية) في قبرص، ولمصر ودول الخليج العربي، حيث تلعب السعودية دورًا مهيمنًا، تستغل هذا الوضع لصالحها، في محاولة للحد من نفوذ تركيا"، على حد قوله.

    واعتبر دوستر أن توسع "الجبهة المعادية" لتركيا "يخدم إسرائيل ويزيد من عزلة تركيا". مبينا أن "اتخاذ المملكة العربية السعودية خطوات ضد تركيا والاقتراب من إسرائيل يعزز في نفس الوقت الجبهة المناهضة لإيران".

    وبحسب قول الخبير، تعتمد السعودية على موقعها القيادي في العالم العربي، وتدعم اليونان وجنوب قبرص في شرق البحر الأبيض المتوسط.

    وأشار الخبير إلى أن السعودية تكتسب قوتها من حليفها الاستراتيجي والمهم وهو أمريكا، وأضاف: "على الرغم من حقيقة أنه ليس لديها (السعودية) أسلحة من صنعها، إلا أنها ترسل طائرات إلى جزيرة كريت، كونها دولة مسلحة بعدد كبير من المقاتلات أمريكية الصنع"، وبحسب دوستر فإن المهمة الرئيسية لهذه الطائرات هي "استعراض العضلات" أمام تركيا.

    وبين الخبير أنه مع وصول الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، فإن السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وعلى وجه الخصوص مصالحها في الشرق الأوسط، لن تخضع للتغييرات: "بهذه الخطوة تسعى السعودية لإظهار الولاء لإدارة بايدن والاستعداد للعمل مع واشنطن"، على حد تعبيره.

    فيما يتعلق بالاتفاق الإسرائيلي اليوناني بشأن التعاون الدفاعي وانعكاساته على تركيا، نوه دوستر، إلى أن عزلة تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​تضيّق مساحة المناورات وتقلل من فعاليتها.

    وقال دوستر "يجب على تركيا أن تواصل الخطوات الصحيحة التي اتخذتها، وإن كانت متأخرة فيما يتعلق بليبيا، ويجب أن تحاول بالتأكيد إعادة العلاقات مع دول أخرى في البحر المتوسط​​، ولا سيما مع سوريا ومصر وإسرائيل". وأكد الخبير أن هذه الخطوات ستحقق المنفعة المتبادلة وتحد من تدخل القوى خارج المنطقة، وخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

    بدوره، يعتقد رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط (ORSAM)، البروفيسور أحمد أويسال، أن إرسال السعودية مقاتلات إلى جزيرة كريت يمكن أن يُنظر إليه على أنه "دليل على نوايا غير ودية تجاه تركيا".

    وفقًا للخبير، مع وصول بايدن إلى السلطة في الولايات المتحدة، ستكتسب العملية خطا واضحا وسيتعين على المملكة العربية السعودية تحديد موقفها.

    وشدد أويسال على أن المملكة العربية السعودية ليس لها مصلحة مباشرة في شرق البحر الأبيض المتوسط: "من الصعب فهم الأهداف التي تسعى المملكة العربية السعودية، التي هُزمت في اليمن (على حد قوله)، إليها من دعم اليونان في جزيرة كريت أو خلق مظهر مماثل. واختتم حديثه قائلاً: "يبدو الأمر غير منطقي تمامًا بالنسبة لي".

    قالت وسائل إعلام إن المملكة العربية السعودية حركت مقاتلاتها من طراز F-15، إلى قاعدة سودا بجزيرة كريت اليونانية للاشتراك في ما قيل إنها تدريبات عسكرية مشتركة بين البلدين.

    الأنباء المتداولة جعلت وسائل الإعلام في تركيا تتناقل قلقا تركيا مما أسمته "تهديدا" لتركيا، حسب موقع "جريك سيتي تايمز".

    ومن جهة أخرى، اتفقت إسرائيل واليونان، يوم الثلاثاء الماضي، على توقيع أكبر صفقة دفاعية بين البلدين بقيمة 1.68 مليار دولار، بحسب وزارة الدفاع الإسرائيلية.

    وكشف وزير الدفاع الإسرائيلي بين غانتس في تغريدة بحسابه على تويتر إنه اتفق مع نظيره اليوناني نيكولاوس باناجيوتوبولوس على توقيع اتفاقية تعاون أمني لبناء وتشغيل وتجهيز منشأة تدريب للقوات الجوية اليونانية لمدة 20 عاما، بقيمة 1.68 مليار دولار.

    انظر أيضا:

    "أحضاننا مفتوحة".. إيران توجه دعوة إلى السعودية والإمارات لكن بشرط
    في حدث "تاريخي"... السعوديون يحتفلون بالزائر الأبيض في بللسمر وعسير... فيديو
    محمد بن سلمان يفتتح مدينة "ذا لاين" المليونية بطول 170 كم ضمن "نيوم"... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, مصر, تركيا, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook