19:04 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشكل خاص، باللوم على أعضاء حركة "أنتيفا" اليسارية المتطرفة في اقتحام مبنى الكابيتول.

    موسكو - سبوتنيك. وبحسب بوابة "أكسيوس"، فقد شارك ترامب، هذا الرأي في محادثة هاتفية مع عضو حزبه الزعيم الجمهوري في مجلس النواب كيفين مكارثي.

    وبحسب مصادر الصحيفة، فقد حاول مكارثي الاعتراض على ترامب، مشيراً إلى أن أنصاره هم من شنوا أعمال شغب.

    وصرح متحدث باسم البيت الأبيض، لم يذكر اسمه، للبوابة، بأن المحادثة كانت "متوترة وفي بعض الأحيان عدوانية"، ترامب تحدث عن تزوير الانتخابات، في حين قاطعه "مكارثي"، مذكراً إياه بأن الانتخابات انتهت.

    قناة "فوكس نيوز" ذكرت، أمس الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة أن ترامب اعترف في محادثة مع مكارثي بأنه يشعر "ببعض الذنب" بسبب أعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي في واشنطن.

    المتحدث باسم وزارة العدل الأمريكية قال، الأسبوع الماضي، إن المحققين لم يروا أي علامة على حركة أقصى اليسار "أنتيفا" بأعمال الشغب في الكابيتول، وذلك كما ادعى أنصار ترامب. وعقب فترة وجيزة من أعمال الشغب، أعرب العديد من الجمهوريين في الكونغرس عن افتراض أن مجموعة أقصى اليسار المناهضة للفاشية كانت وراء تنظيم أعمال الشغب في الكونغرس، واصفين ذلك بأنه استفزاز.

    في الـ6 من كانون الثاني/يناير، وهو اليوم الذي كان من المقرر أن يوافق فيه الكونغرس على نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة ويعلن رسمياً فوز الديمقراطي جو بايدن، اقتحم أنصار ترامب مبنى الكابيتول. توقف عمل الكونغرس لعدة ساعات، وتم إجلاء أعضاء الكونغرس، وكذلك نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس وهو رئيس مجلس الشيوخ. خلال أعمال الشغب، قتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook