13:27 GMT01 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    علقت وزيرة الدولة لشؤون المواطنين في فرنسا، مارلين شيابا، على مشروع قانون مكافحة التطرف الإسلامي الذي أقرته الحكومة الفرنسية أخيرا.

    وقالت الوزيرة في لقاء تلفزيوني إنها تقدمت باقتراح إضافة مواد إلى مشروع القانون، والذي حظر على الفتيات دون سن 18 عامًا ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

    ويوجد في فرنسا نحو خمسة ملايين مسلم، وهي أكبر أقلية مسلمة في أوروبا.

    ​وأضافت: "أجد أنه من غير المحتمل أن أرى طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات ترتدي الحجاب"، وتابعت: "كما أنني لا أحتمل أن أقابل فتاة تبلغ من العمر عامين، ترتدي الحجاب وهي في عربة الأطفال".

    وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أقرت الحكومة الفرنسية مشروع قانون يهدف إلى التصدي للتطرف الإسلامي، وذلك بعد سلسلة هجمات شنها متطرفون، من بينها ذبح مدرس بعد اتهامه بالإساءة لنبي الإسلام محمد.

    ويشدد مشروع القانون من القواعد الخاصة بالتعليم المنزلي وخطاب الكراهية، ويعزز كذلك الحظر المفروض على تعدد الزوجات من خلال رفض منح الإقامة للمرتبطين بأكثر من زوجة. ويمكن تغريم الأطباء أو منعهم من مزاولة المهنة إذا أجروا اختبارات كشف عذرية على الفتيات.

    ويعد هذا المشروع جزءا من حملة طويلة الأجل للرئيس إيمانويل ماكرون لدعم قيم العلمانية، بينما يرى منتقدون، في فرنسا وخارجها، أن ماكرون وحكومته يريدان استغلال القانون لاستهداف الدين.

    لكن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، وصفه بأنه "قانون حماية" من شأنه تحرير المسلمين من قبضة المتطرفين. وشدد على أن النص "لا يستهدف الأديان ولا يستهدف الدين الإسلامي على وجه الخصوص".

    انظر أيضا:

    فرنسا: أكثر من نصف المسلمين تحت سن 25 يعتقدون أن الشريعة أهم من قانون الدولة
    ظريف عن فرنسا: يدعون التمسك بحرية التعبير ولا يسمحون للفتيات المسلمات بارتداء الحجاب في المدارس
    شباب مسلمون يتطوعون لحماية كاتدرائية في فرنسا تضامنا مع المسيحيين
    ماكرون يطالب أئمة فرنسا المسلمين بالتأكيد على أن الإسلام دين وليس حركة سياسية
    ماكرون يمهل ممثلي مسلمي فرنسا أسبوعين لوضع ميثاق للقيم الجمهورية
    الكلمات الدلالية:
    المسلمين, الحجاب, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook