19:26 GMT16 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية أمس الجمعة، إن وزارته بدأت مراجعة قرار إدارة ترامب تصنيف الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية.

    وبحسب "سي إن إن" فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية إنهم "لن يناقشوا علنًا أو يعلقوا على المداولات الداخلية المتعلقة بهذه المراجعة.

    وأكد أن الأزمة الإنسانية في اليمن، هي الدافع الأساسي للإسراع بما يمكن لإجراء المراجعة واتخاذ القرار.

    ومع ذلك أوضح المتحدث أن جماعة الحوثيين "بحاجة إلى تغيير سلوكها"، مضيفًا أنها "تتحمل مسؤولية كبيرة عن الكارثة الإنسانية وانعدام الأمن في اليمن".

    وكان مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكية السابق قد قال في بيان مساء الأحد الماضي "ستخطر وزارة الخارجية الكونغرس بأنني أعتزم تصنيف جماعة أنصار الله التي يشار إليها أحيانا بالحوثيين، منظمة إرهابية".

    وقال: "أعتزم أيضا إدراج ثلاثة من قادة أنصار الله وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم على قائمة الإرهابيين الدوليين".

    وأوضح بومبيو في بيانه أنه يخطط "لاتخاذ إجراءات للحد من تأثير هذه الخطوة على بعض الأنشطة الإنسانية والواردات إلى اليمن".

    وقال "لقد أعربنا عن استعدادنا للعمل مع المسؤولين المعنيين في الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية وغير الحكومية، والجهات المانحة الدولية الأخرى لمعالجة هذه التداعيات".

    وسرعان ما أدانت المنظمات الإنسانية والدبلوماسيون وأعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، هذه الخطوة، مبدين خشيتهم من أن يؤدي ذلك إلى زيادة تأجيج الوضع على الأرض، وتعطيل محادثات السلام للأمم المتحدة، وتفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد.

    قال الرئيس التنفيذي لشركة ميرسي كروبس، تجادا دوين ، إن تصنيف إدارة ترامب للحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية "سيقوض الاستجابة الإنسانية المرهقة في اليمن ، ويهدد حياة ملايين اليمنيين الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية".

    من جانبه وصف ديفيد ميليباند رئيس لجنة الإنقاذ الدولية القرار بأنه "تخريب دبلوماسي محض"، قائلا: "هذه السياسة ، باسم تقييد الحوثيين ، ستربط فعليًا مجتمع المساعدة والدبلوماسية الدولية. والعكس مطلوب - الضغط الفعال على جميع أطراف النزاع لوقف استخدام المدنيين كرهائن في مناوراتهم الحربية".

    جدير بالذكر أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن قد أكد في جلسة الاستماع يوم الثلاثاء الماضي إن إدارة بايدن تعتزم إنهاء دعمها للحملة التي تقودها السعودية في اليمن.

    وقال: "أوضح الرئيس المنتخب أننا سننهي دعمنا للحملة العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن. وأعتقد أننا سنعمل على ذلك في وقت قصير جدًا بمجرد أن يصبح الرئيس المنتخب رئيسًا للأسباب التي ذكرتها". 

    وردا على سؤال حول شكل إنهاء هذا الدعم، قال: "يبدو أولاً وقبل كل شيء، التأكد من أننا نفهم بالضبط ما هو الدعم الذي نقدمه حاليًا والذي نحتاج إلى النظر فيه".

    انظر أيضا:

    قرقاش: نرحب بتصنيف أمريكا "الحوثي" منظمة إرهابية
    الحوثي لقادة السعودية وأمريكا: اقصفوا إيران إن كانت تمولنا
    أمريكا: سنبدأ تحقيقات فور حصولنا على أدلة نقل أسلحة من السعودية للحوثيين
    رسالة من الحوثي للملك سلمان: نحارب أمريكا فقط ولتواجه إيران إن أردت
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, اليمن, الحوثيين, منظمة إرهابية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook