18:08 GMT24 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    قال مسؤولون برازيليون، اليوم الخميس، إن خادمة تم استعبادها لعقود كانت بين عشرات من ضحايا العبودية الذين تم إنقاذهم في غارات منسقة عبر البلاد، في ما اعتبروه "علامة فارقة" في جهود مكافحة الإتجار بالبشر.

    تم العثور على معظم العمال الـ140 الذين تم إطلاق سراحهم في إطار "عملية الإنقاذ" التي جرت في المناطق الريفية - العديد منهم يقطفون البرتقال في ولاية غوياس في وسط البلاد، لكن العديد منهم كانوا يكدحون في مصانع ساو باولو وعمل اثنان كخادمين في ريو دي جانيرو.

    وقالت السلطات إن الخادمة التي عثر عليها في ريو كانت مستعبدة منذ نحو 40 عاما لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى. في الشهر الماضي، أنقذ المسؤولون خادمة تبلغ من العمر 46 عاما تم استعبادها منذ أن كانت في الثامنة من عمرها وأجبرت على الزواج.

    من جانبه، قال رومولو ماتشادو إي سيلفا وكيل مكتب مفتش العمل البرازيلي: "هذه العملية علامة فارقة"، واصفًا عمليات الانقضاض المتزامنة بأنها أكبر عملية مشتركة لمكافحة الرق في البلاد، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

    وأضاف سيلفا في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، الذي يصادف اليوم الوطني لمكافحة السخرة في البرازيل، أن أكثر من 500 مسؤول حكومي شاركوا في 64 غارة في إطار الحملة.

    وأردف قائلا إن سمات الأشخاص الذين تم إنقاذهم كانت متنوعة للغاية، مشيرا إلى أن كبار السن والسكان الأصليين والمراهقين وذوي الاحتياجات الخاصة كانوا من بين الذين تم إنقاذهم.

    انظر أيضا:

    شاهد... بيونسيه تغني في ذكرى انتهاء العبودية بأمريكا: أظهروا الحب الأسود
    مستعمرة بريطانية سابقة تكشف لـ"سبوتنيك" كيفية تخليها عن رموز العبودية وإنهاء الاستعمار
    أمريكي يصبح رئيسا للولايات المتحدة بعد إلقائه خطابا عن العبودية
    الكلمات الدلالية:
    العبودية, البرازيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook