15:11 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدان الاتحاد الأوروبي "الانقلاب" في ميانمار، داعيا الجيش إلى إطلاق سراح جميع المسؤولين الذين اعتقلهم في مداهمات عمت أنحاء متفرقة في البلاد.

    جاء ذلك وفق ما ورد في تغريدتين لرئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، بحسابيهما على تويتر.

    وقال ميشيل: "أدين بشدة الانقلاب في ميانمار وأدعو الجيش إلى إطلاق سراح جميع الذين تم اعتقالهم بشكل غير قانوني في مداهمات بجميع أنحاء البلاد".

    ودعا المسؤول الأوروبي إلى ضرورة "احترام نتيجة الانتخابات واستعادة العملية الديمقراطية".

    من جانبه، أدان جوزيب بوريل بشدة الانقلاب في ميانمار، وطالب الجيش بإطلاق سراح المعتقلين فورا.

    وقال بوريل: "يجب احترام نتائج الانتخابات والدستور"، مضيفا: "شعب ميانمار يريد الديمقراطية، والاتحاد الأوروبي يقف إلى جانبهم".

    وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، "بشدة" احتجاز أونغ سان سوتشي مستشارة الدولة في ميانمار، والرئيس يو وين مينت وغيرهما من القادة السياسيين عشية انعقاد الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد.

    وأعرب غوتيريش في بيان نشره المتحدث باسمه ستيفان دوغاريك "عن قلقه البالغ بشأن إعلان نقل جميع السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية إلى الجيش"، معتبرا هذه أن التطورات "تمثل ضربة خطيرة للإصلاحات الديمقراطية في ميانمار".

    وحث الأمين العام للأمم المتحدة "القيادة العسكرية على احترام إرادة شعب ميانمار والامتثال للمعايير الديمقراطية، وحل أي خلافات عبر الحوار السياسي".

    من جانبه، أعرب البيت الأبيض عن قلقه، بشأن تطورات الأحداث في ميانمار.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان: "تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ من التقارير التي تفيد بأن الجيش البورمي قد اتخذ خطوات لتقويض التحول الديمقراطي في البلاد، بما في ذلك اعتقال مستشارة الدولة أونغ سان سوتشي ومسؤولين مدنيين آخرين في بورما (ميانمار)".

    وأضافت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن اطلع على التطورات التي حدثت في ميانمار.

    وتابع البيان: "الولايات المتحدة تعارض أية محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو إعاقة التحول الديمقراطي في ميانمار، وستتخذ إجراءات ضد المسؤولين إذا لم يتم التراجع عن هذه الخطوات".

    كما دعا وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكن، جيش ميانمار للتراجع فورا عن هذه الإجراءات.

    كذلك، عبرت تركيا عبر وزارة خارجيتها، عن إدانتها الشديدة "للانقلاب العسكري في ميانمار"، ودعت إلى "الإفراج عن الزعماء والسياسيين المعتقلين".

    وكان جيش ميانمار أعلن، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام، لافتا إلى أنه اعتقل عددا من كبار زعماء الحكومة ردا على تزوير في الانتخابات العامة العام الماضي، وجاء ذلك بحسب ما أوردته وكالة شينخوا نقلا عن التلفزيون المملوك لجيش ميانمار.

    وبحسب وكالة "رويترز"، أعلن المتحدث باسم حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم في ميانمار في وقت سابق، عن اعتقال رئيس البلاد وين مينت، وزعيمة الحزب أونغ سان سوتشي ومسؤولين كبار آخرين فجر اليوم.

    انظر أيضا:

    جيش ميانمار يعتقل زعيمة البلاد أونغ سان سوكي
    الأمم المتحدة تدين بشدة "استيلاء" الجيش على السلطة في ميانمار
    البيت الأبيض يعرب عن قلقه بشأن تطورات الأحداث في ميانمار
    جيش ميانمار ينقل السلطة للقائد الأعلى ويعلن الطوارئ في البلاد لمدة عام
    تركيا تدين سيطرة الجيش على السلطة في ميانمار وتدعو للإفراج عن السياسيين المعتقلين
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب عسكري, ميانمار, الاتحاد الأوروبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook