17:36 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الاثنين، أن حملة الاعتقالات التي شنها الجيش في ميانمار عقب الانقلاب العسكري أمر غير مقبول يهدد المسار الديمقراطي، داعية إلى الإفراج الفوري غير المشروط عن أعضاء الحكومة المحتجزين.

    باريس - سبوتنيك. وأوضح وزير الخارجية جان إيف لودريان في بيان أن "حملة الاعتقالات وسيطرة الجيش على السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية أمر غير مقبول يهدد العملية الديمقراطية التي بدأت منذ قرابة عشرة أعوام".

    ودعا لودريان إلى الإفراج "الفوري ومن دون شروط" عن جميع أعضاء الحكومة وأفراد المجتمع المدني المعتقلين.

    من جانبه، أعلن جيش ميانمار أن انتخابات حرة ونزيهة ستجرى وأنه سيسلم السلطة للحزب الفائز بعد أن سيطر على البلاد، مشيرا إلى تزوير انتخابات العام الماضي.

    وقال الجيش في مقال نشر على موقع إلكتروني رسمي تابع له يلخص اجتماعا للمجلس العسكري الحاكم، إن قائد الجيش الجنرال مين أونج هلينج تعهد بممارسة "نظام الديمقراطية التعددية الحقيقي" بشكل عادل، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء.

    ولم يحدد الجيش موعدا للانتخابات، لكنه قال في وقت سابق، إن حالة الطوارئ التي فرضها ستستمر عاما.

    وكان جيش ميانمار قد أعلن، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام، لافتا إلى أنه اعتقل عددا من كبار زعماء الحكومة ردا على تزوير في الانتخابات العامة العام الماضي، وجاء ذلك بحسب ما أوردته وكالة "شينخوا" نقلا عن التلفزيون المملوك لجيش ميانمار.

    وبحسب وكالة "رويترز"، أعلن المتحدث باسم حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم في ميانمار في وقت سابق، عن اعتقال رئيس البلاد وين مينت، وزعيمة الحزب أونغ سان سوكي ومسؤولين كبار آخرين فجر اليوم.

    انظر أيضا:

    طبيب أمراض صدرية: يجب فرض حجر صحي صارم في فرنسا للحد من انتشار كورونا
    فرنسا تغلق كل المراكز التجارية ما عدا محلات الأغذية... وتحذر: الشرطة ستتعامل مع مخالفي "حظر التجول"
    مصر وفرنسا تنفذان تدريبا جويا مشتركا
    فرنسا: احتجاجات جديدة على قانون الأمن الشامل
    فرنسا... زعيمة اليمين المتطرف تدعو إلى حظر "الأزياء الإسلاموية" في الفضاء العام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook